العبادي يعد لاصلاح اقتصادي بالتزامن مع اشرافه على العمليات الامنية

 

 

{بغداد السفير: نيوز}

كشف مصدر في مكتب رئيس الوزراء ان رئيس الوزراء حيدر العبادي يعد لاصلاح اقتصادي بالتزامن مع اشرافه المباشر على قيادة العمليات الامنية لتحرير جميع مدن العراق من احتلال داعش الارهابي.

واضاف المصدر للسفيرنيوز اليوم الثلاثاء ان "العبادي يسير حاليا بعدة مسارات الاول تحرير المناطق المحتلة من قبل تنظيم داعش الارهابي وبعدها اعمار تلك المناطق واعادة اهلها النازحين اليها والثاني يتمثل بوضع استراتيجية اقتصادية تنتشل البلد من الاوضاع التي يمر بها من خلال تفعيل القطاع الخاص والشركات المملوكة للدولة وتفعيل القطاع الزراعي والاستقادة من الثروة الحيوانية واقامة العديد من المشاريع الاستثمارية".

وبين ان المسار الثالث لرئيس الوزراء "يتمثل بالاصلاحات في مؤسسات ودوائر الدولة من خلال محاربة الفساد ومحاولة تقديم افضل الخدمات للمواطنين".

واوضح المصدر ان "التحديات التي يواجهها البلد عديدة واهمها التحدي الامني والمالي المتمثل بانخفاض الايرادات ولكن العبادي لديه العزم على ان يعبر بالبلد الى بر الامان من خلال وضع استراتيجيات للعديد من القطاعات ترافق العمليات الامنية والعسكرية التي تجري حاليا والتي تحقق نجاحا بعد الاصلاحات التي اجراها باعتباره القائد العام للقوات المسلحة واشرافه المباشر على العمليات العسكرية لتحرير كل شبر من ارض العراق".

وتابع ان "هناك عملا متواصلا ليلا ونهارا من قبل العبادي لوضع البلد على المسار الصحيح اذ ان هناك ارثا ثقيلا جدا وتراكمات يعمل عليها جاهدا للتغلب عليها وانه يأمل بان تشهد الفترة المقبلة بعض الامور الايجابية للمواطن اذ ان هناك اجتماعات متواصلة مع الكابينة الوزارية وحثهم على تقديم الاصلاحات التي يريدها ومراقبة عن كثب لعمل الوزارات والدوائر".

ودعا المصدر الى "تضافر جهود جميع الكتل مع العبادي للتغلب على الصعوبات السياسية والامنية والاقتصادية لعبور المرحلة والانتقال الى مرحلة الاعمار والبناء ورفاهية المواطن