تحالف القوى والوطنية يطالبون التحالف الدولي بتخصيص موازنة لتسليح العشائر


(بغداد- السفير نيوز )

طالب تحالف القوى العراقية و الوطنية ،الخميس، التحالف الدولي لمحاربة "داعش" بتخصيص جزء من موازنته لتسليح العشائر في محافظاتهم اسوة بتسليح قوات البيشمركة الكردية.

وقال رئيس تحالف القوى العراقية النائب احمد المساري في مؤتمر صحفي بحضور نواب التحالف وائتلاف الوطنية ان " الارهاب فتك بمحافظاتنا نتيجة للسياسات الطائفية التي ارتكبتها الحكومة السابقة وابناء العشائر السنية يطالبون الحكومة بتسليحهم استعداد لطرد الارهاب عن المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش".

واضاف ان "تلك النداءات ظلت وكانها صرخة في فراغ كما وان مقترح تشكيل وحدات الحرس الوطني الذي تم تثبيته في اتفاقية تشكيل الحكومة مايزال للان متعثرا تحت ذرائع مختلفة".

واوضح ان "ممثلي المحافظات يؤكدون ان لا احد لديه القدرة على مواجهة التنظيمات الارهابية مثل السكان المحليين وان تجربة مقارعة ودحر تنظيم القاعدة من قبل ابناء العشائر السنية في الاعوام السابقة ماتزال الى الان ماثلة في الاذهان خصوصا وان التجربة الحالية اسيرة للكثير من السياسات الانتقامية والطائفية التي تقوم بها المليشيات الاجرامية تحت ذريعة مواجهة الارهاب والتي تزيد من استعار الاحتقان الفئوي في محافظات عدة ولاسيما في بغداد وديالى وصلاح الدين وشمال بابل".

واوضح اننا "لو سلمنا جدلا بتبريرات الححكومة حول عجزها عن تسليح ابناء محافظاتنا او سرعة انجاز قانون الحرس الوطني اسوة بالحشد الشعبي نتيجة النقص المالي والتسليحي، فاننا نجد انفسنا مضطرين الى مانشدة المجتمع الدولي ولاسيما اعضاء التحالف الدولي لمواجهة داعش لتخصيص جزء كاف من ميزانيته لتسليح ابناء العشائر المتطوعين لمقاتلة الارهاب وبشكل خاص ومباشر على غرار تسليح قوات البيشمركة الكردية".

واشار المساري الى اننا"ممثلوا المحافظات المضطربة كنا ومازلنا نسعى الى ان يكون المتطوعين من ابناء عشائرنا جزء من منظومة الدولة ومؤسساتها العسكرية والامنية بعيدا عن تجربة الصحوات المريرة".

يشار الى ان ابناء العشائر في المحافظات الغربية ناشدوا الحكومة العراقية بارسال تعزيزات عسكرية الى مناطقهم ،فضلا عن المطالبة بتسليحهم للقضاء على ارهابيي داعش .