دموع داعشي ارغم على قتل رفيق طفولته تؤدي لهلاكه برصاصة الرحمة

{بغداد:-السفير نيوز}

كشف معتقل بتهمة الارهاب في محافظة ديالى، الاحد، عن قيام تنظيم "داعش" باعدام احد عناصره بكى بعد ارغامه على قتل رفيق طفولته، فيما اشار إلى أن العناصر العربية والاجنبية هي من تقود التنظيم.

وقال المعتقل ويدعى (ع-ج) في تصريح"، إن "تنظيم داعش نصب كمين على طريق زراعي في نهاية حزيران الماضي قرب تكريت بمحافظة صلاح الدين وقام باعتقال عدد من منتسبي القوى الامنية قام بنقلهم الى منطقة نائية بهدف اعدامهم".

واضاف المعتقل وهو من سكنة صلاح الدين اعتقل مؤخرا في بعقوبة بتهمة الارهاب أن "احد عناصر داعش تفاجئ بوجود ابن خالته ورفيق طفولته في صفوف من سيجري اعدامهم من منتسبي القوى الامنية"، مبينا أنه "حاول انقاذه لكن محاولاته بائت بالفشل، ما دفع مسؤول التنظيم ان يرغم عنصر داعش على قتل رفيق طفولته امام الجميع".

واشار المعتقل الى ان "العنصر انهمر على جثة قريبه بعد قتله وهو يبكي ما دفع مسؤول التنظيم الى اعدامه برصاصة الرحمة في رأسه"، لافتا الى ان "الكثير من عناصر داعش مغرر بهم وليسوا مؤمنين بافكاره".

وبين المعتقل أن "العشرات من عناصر داعش بدأت بالهروب من مواقعها لانها تؤمن بانها تخوض معركة خاسرة"، مشيرا الى ان "القيادات العربية والاجنبية هي من تقود التنظيم والعراقيين مجرد حطب لنار احرقت الاخضر واليابس".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم