المقالات


(بغداد- السفيرنيوز)

الطفلة رقية تمسك بيد شقيقها الأصغر منها حسين، والأخير يمسك بيد شقيقهما الأصغر منتظر، وتلفح الشمس وجوه الثلاثة على رصيف وسطي (جزرة) في أحد أحياء محافظة كركوك وهم ينظرون حولهم فلا يلمحون سوى الضياع.

اعتاد هؤلاء الأطفال أن يخرجوا برفقة أبيهم الى السوق مثلا ومن ثم يعودون معه الى منزلهم، لكنهم في آخر رحلة اصطحبهم فيها لم يروا المنزل مرة أخرى، فقد تركهم على الرصيف ورحل.

وبقيت السيارات تمر من حولهم ولم تتوقف، بينما يلقي راكبوها نظرات استغراب عليهم ويمضون في طريقهم، الى أن جاءهم رجل من أهالي المنطقة وسألهم عن قصتهم ومن ثم قرر تبنيهم


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم