المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

اجتمعت الرئاسات الثلاث مساء امس الاحد، بحضور رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود ونواب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب.

وذكرت رئاسة الجمهورية في بيان انه، جرى في الإجتماع إستعراض شامل لمجمل التطورات السياسية والامنية، كما بحثت نتائج الجهود من اجل تحقيق المصالحة الوطنية ونوقش الانتقال الى الاجراءات الواقعية بشأنها بعد توحيد الرؤى والمقترحات والعمل على اقرار وضع الخطط وتشكيل الاطر المتفرغة القادرة على تحقيق النتائج الفعلية المستهدفة على المدى القريب والاستراتيجي.

وفيما حيا الإجتماع "اصرار شعبنا على حماية وحدته وسيادته ودحر الارهاب، واشاد بشجاعة وتضحيات قواتنا المسلحة وسلاحنا الجوي وقوات الحشد الشعبي والبيشمركة ومتطوعي العشائر وعزيمتهم الثابتة على تحرير كافة المناطق من ايدي العصابات الارهابية في محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى"، جدد التأكيد على "ضرورة وضع خطط كفيلة بتسليح مقاتلي المناطق المحتلة من سكان تلك المحافظات وتوفير كافة المستلزمات لانتصارهم"، كما اكد "حصانة بغداد والمحافظات العراقية الاخرى بوجه الاخطار"، مفندا "اشاعات الارهابيين والاعلام المعادي للعراق في هذا الشأن".

وشدد الإجتماع على "ضرورة وحدة الخطاب السياسي والاعلامي الوطني بما يضمن دحض الاعلام المضاد وتفنيد الشائعات التي يبثها للنيل من وحدة شعبنا وعزيمة قواته المسلحة".

وأكد الإجتماع على "أهمية عودة النازحين الى مناطقهم الأصلية كي يساهموا في تحسين أمن مناطقهم. وتم الاتفاق على التركيز على عدد من المناطق المحررة لتحقيق عودة ناجحة للنازحين ومباشرة فعلية غي اعادة اعمار مناطقهم وكل ما من شأنه الاسهام في تعزيز الثقة بالجهود المبذولة لهذا الغرض".

وشدد إجتماع السلطات الثلاث على "اهمية وحدة الموقف الوطني والخطاب السياسي على الصعيدين الاقليمي والدولي اجمالا بما يعزز اعلاء الوحدة الوطنية ويضاعف من قدرات شعبنا على دحر سريع وتام للارهاب" محذّرا من أن "الدعايات المغرضة من بعض الإعلام الخارجي وبعض وسائل التواصل الإجتماعي تهدف إلى إضعاف الحالة النفسية لأفراد قواتنا المسلحة وتحريض المواطنين على النزوح من ديارهم".

وحث الاجتماع الاطراف المعنية على "اعتماد معالجات موضوعية وتوافقية لقضايا المشاركة والتوازن والاسراع باصدار القوانين التي تعزز من الوحدة الوطنية فضلا عن اهمية التنسيق في مواجهة المشاكل والخلافات على مستوى المحافظات والهيئات والمؤسسات كافة".

ودعا الاجتماع الدول الصديقة الى اعتماد خطط منهجية متكاملة لقطع الطريق على الشبكات الارهابية من تحقيق المزيد من التغلغل في مجتمعاتها وتفعيل مراقبة افضل لتطورها وامتداداتها العابرة للحدود، وتشجيع المزيد من التنسيق والتعاون المعلوماتي المسبق مع العراق لتحقيق مواجهة فعالة لخطر الارهاب الذي يهدد جميع دول المنطقة والعالم.

وحث الاجتماع التحالف الدولي المناهض للارهاب الى العمل بفاعلية اكبر واشمل في الهجمات العسكرية على مواقع عصابات داعش الارهابية والاهتمام بتزويد العراق بالاسلحة المتطورة والمعدات الضرورية الاخرى الكفيلة بدحرها سريعا.

وقد سادت الإجتماع "الصراحة التامة والتفاعل الإيجابي في بلورة الآراء، وتم الإتفاق على عقد اجتماع قريب لمتابعة ما إتفق عليه واستكمال مناقشة القضايا الملحة"، بحسب البيان.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم