المقالات

 

 

{بغداد:-السفير نيوز}

توعد رئيس الوزراء حيدر العبادي بالملاحقة للارهابيين والمهربين للاثار العراقية "داعيا "مجلس الامن الدولي الى تفعيل قراراته في هذا الجانب".

وقال العبادي خلال كلمته بمناسبة افتتاح المتحف العراقي التاريخي بمنطقة العلاوسي وسط بغداد بعد تأهيله حضره مراسل وكالة السفيرنيوز ان "عملية التهريب للاثار في العراق قائمة على قدم وساق وللأسف يعاونهم من الخائنين ومن بعض من مؤسسات وجهات وسنقول لهم ان لدينا كل تفاصيل كل قطع الاثار في الموصل وهي قطعة مرقمة ومحفوظة وسنلاحقها جميعها لاستردادها مما يتم تهريبها من داعش والجماعات الارهابية المرتبطة بها وسنلاحقهم ومعنا العالم".

ودعا العبادي "مجلس الأمن الدولي والامم المتحدة والدول المحبة للسلام والذين يدافعون عن حضارة الاسلامي والانسان في ارض الرافدين ان يلاحقوا هؤلاء وهذه الاثار ترتبط بقرار مجلس الامن تحت الفصل السابع لان داعش تهربها من اجل تمويل عملياتها الارهابية".

وأكد "لن يهدأ لنا بال الا بملاحقة هؤلاء الارهابيين الذين يبيعون اثار العراق والاسلام من اجل دراهم معدودة لتستمر الآت قتلهم للعراقيين والسوريين ونقول لمن يتعاون معهم ويدفع لهم الاموال جراء هذا النهب المنظم والمتعمد اننا سنلاحقهم لان العالم معنا والدول معنا والامم المتحدة معنا تحت قرار مجلس الامن".

وأفتتح رئيس الوزراء حيدر العابدي اليوم بمعية وزير السياحة والاثار عادل الشرشاب المتحف العراقي التاريخي وسط بغداد لاستقبال الزوار بعد تأهيل قاعاته.

ويأتي هذا الافتتاح عقب يومين من قيام عصابات داعش الارهابية بنشر شريط فيديو الخميس الماضي يظهر قيامها بتحطيم تماثيل وآثار يعود تاريخها إلى آلاف السنين في متحف الموصل، مستخدمين مطرقات وآلات ثقب كهربائية وقام أفراد داعش برمي التماثيل أرضا وتحطيمها، كما استخدموا آلة ثقب كهربائية لتشويه تمثال آشوري ضخم لثور مجنح، يقع عند بوابة نركال في المدينة يعود تأريخه إلى القرن التاسع قبل الميلاد


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم