المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

أكد مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين، اليوم السبت، أن عملية تحرير مدينة تكريت ستكون "نوعية" وتستهدف التنظيم الإرهابي وعناصره فقط ولا علاقة لها بالمدنيين، وفيما أشار إلى أن التنظيم يبث إشاعات مفادها أن قوات الجيش والحشد الشعبي ستقوم بذبح المدنيين بعد دخولها لمناطقهم، دعا الأهالي إلى "الابتعاد عن تجمعات ومقار الإرهابيين".

قال المجلس في بيان تلقت السفير نيوز، نسخة منه، إن "عملية تحرير مناطق محافظة صلاح الدين المغتصبة ستكون نوعية وبمشاركة عشائر من تكريت والعلم والدور وبقية الأقضية" مؤكداً أنها "ستستهدف التنظيم الإرهابي وعناصره فقط، وليس لها علاقة بالأبرياء والمدنيين".

وأضاف، أن "تنظيم (داعش)الارهابي يبث إشاعات كاذبة بين المواطنين المدنيين المتبقين في المناطق المغتصبة في صلاح الدين، مفادها أن قوات الجيش والحشد الشعبي ستقوم بذبح المدنيين أثناء دخولهم لتحرير هذه المناطق"، داعياً الأهالي إلى "الذهاب إلى مناطق أكثر أمناً وبعيدة عن مقرات وتجمعات داعش الإرهابي، ودعم القوات الأمنية".

وكان مصدر في قيادة العمليات المشتركة أفادت، في (26 شباط 2015)، بأن القوات المشتركة بدأت هجومها على مدينة تكريت من محاور عدة بقصف صاروخي ومدفعي عنيف، فيما أشار إلى أن القوات حققت بعض التقدم في تحرير بعض المناطق المحصورة بين قضاء الدور ومدينة تكريت (170 كم شمال العاصمة بغداد).

وكان أعضاء بمجلس صلاح الدين كشفوا، في (20 شباط 2015)، عن قرب انطلاق عملية عسكرية لتحرير تكريت،(170 كم شمال العاصمة بغداد)، وضواحيها، وفي حين بيّنوا أن غرفة عمليات خاصة شكلت لإدارتها، دعوا ما تبقى من الأهالي إلى ترك المدينة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم