المقالات

 

 

{بغداد:-السفير نيوز}

زار رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بعد ظهر اليوم الخميس معبد لالش للديانة الأيزيدية في العالم الواقع في قضاء الشيخان في محافظة دهوك حيث استقبل بحفاوة من قبل جمع غفير من ابناء القضاء وعلى رأسهم الرئيس الروحاني للديانة الأيزيدية بابا شيخ وممثل أمير الأيزيديين عصمت تحسين بك واعضاء المجلس الروحاني الأيزيدي وبعض الشخصيات والنخب الأيزيدية في المنطقة.

بعد ذلك تفقد الرئيس معصوم معبد لالش ومن ثم اجتمع بالمستقبلين، حيث القى كلمة في هذه المناسبة عبر فيها عن سروره بهذا اللقاء قائلاً "أنا سعيد بلقائكم ولكني في الوقت نفسه حزين لهذه المعاناة الكبيرة والمأساوية التي تعرضتهم لها نتيجة جرائم داعش ضدكم"، مضيفاً "تمنيت ان اهنئكم بمناسبة الأعياد لا أن أجدكم بهذه المأساوية".

وأكد رئيس الجمهورية لأبناء الديانة الايزيدية انهم ليسوا وحيدين، مشيراً إلى الجهود المبذولة في الحرب ضد عصابات داعش لتحرير كل المدن وإعادة المهجرين منها الى مناطق سكناهم، مضيفاً "سنعمل على انقاذ اطفالكم وبناتكم من داعش وسنحرر مناطقكم ونعيدكم مرفوعي الرأس إليها"، مثنياً على دور المجلس الروحاني في تخفيف المعاناة عن الذين تم انقاذهم من جرائم داعش.

وفي جانب اخر من كلمته، اشار رئيس الجمهورية الى الجهود التي بذلها في بداية الأزمة ومحاولاته التي تكللت بالنجاح في كسب الحشد الدولي لمساعدة النازحين على جبل سنجار، معرباً عن اعجابه بتصميم وشجاعة الايزيديين في صد الهجمة الداعشية، مشيداً بتضحيات أهالي مدينة سنجار التي وصفها قائلاً "ستبقى سنجار علامة للنضال وتقديم التضحيات من اجل حياة حرة".

من جانبه، شكر بابا شيخ الرئيس الروحاني للديانة الايزيدية رئيس الجمهورية على زيارته قائلاً "نشكر زيارتكم لأنكم أول رئيس جمهورية يزور معبد لالش"، داعياً جميع الأطراف الى ضرورة التوحد والإسراع وتكثيف الجهود والاتصالات لتحرير سنجار بشكل كامل من الارهاب الهمجي.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم