المقالات

 

 

{بغداد:-السفير نيوز}

عدت منظمة الثقافة والفنون التابعة للأمم المتحدة، يونسكو، تدمير اثار النمرود جنوب مدينة الموصل من قبل داعش جريمة حرب لا يمكن التزام الصمت حيالها.

وقالت مديرة المنظمة إيرينا بوكوفا، اليوم الجمعة، في بيان تلقت وكالة السفيرنيوز، نسخة منه اليوم الجمعة  "أدين بكل شدة تدمير موقع النمرود"، مشيرة الى انه "لا يسعنا التزام الصمت".

واضافت ان "التدمير المتعمد للإرث الحضاري يعتبر جريمة حرب، وأنا أناشد كل الزعماء السياسيين والدينيين في المنطقة أن يتصدوا لهذا العمل البربري الجديد".

وكانت وزارة السياحة والاثار، كشفت عن اقدام عصابات داعش على تجريف مدينة نمرود الاثرية في مدينة الموصل.

وذكرت في بيان لها، تلقته السفير، ان "عصابات داعش الارهابية تستمر بتحدي ارادة العالم ومشاعر الانسانية باقدامها امس على جريمة جديدة من حلقات جرائمها الرعناء، اذ قامت بالاعتداء على مدينة نمرود الاثرية وتجريفها بالآليات الثقيلة، مستبيحة بذلك المعالم الاقرية التي تعود الى القرن الثالث عشر قبل الميلاد وما بعده".

ودعت الوزارة مجلس الامن الدولي لـ "الاسراع بعقد جلسة طارئة وتفعيل قرارته السابقة ذات الصلة ودعم العراق الذي يمثل خط الدفاع الاول امام هذه الهجمة، وضرورة وضع حد لهذا الوضع المأساوي الذي يمر به العالم المتحضر والوقوف معنا ضد اعداء الحضارة والانسانية"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم