المقالات

{بغداد:-السفير نيوز}

طالب الباحث في تاريخ العراق القديم باسم محمد حبيب، السبت، المجتمع الدولي بالتدخل لحماية الاثار التي تتعرض الى التدمير من قبل تنظيم "داعش"، فيما دعا الى تشكيل قوة من المتطوعين لحماية تلك الاثار.

وقال حبيب في تصريح للسفير نيوز، إن "هناك إصراراً من تنظيم داعش الإرهابي على تدمير كل ما تحت سيطرته من الآثار العراقية، بالمقابل هناك عجز واضح من الحكومة العراقية وقواتها الأمنية عن إيقاف هذا التدمير الذي سيؤدي إذا ما تواصل إلى القضاء على جزء كبير من الإرث الحضاري لبلاد الرافدين"، مطالباً المجتمع الدولي بـ"التدخل بشكل مباشر لحماية هذه الآثار".

ودعا حبيب الى "تشكيل قوة من المتطوعين العراقيين وغيرهم للدفاع عن تلك الآثار بحماية وغطاء جوي وعسكري برصد تحركات عناصر التنظيم وتدمير الآليات التي يستخدمونها بجرف هذه الآثار".

يذكر أن مصدر محلي في محافظة نينوى، أفاد اليوم السبت (7 آذار 2015)، بأن تنظيم "داعش" جرف مدينة الحضر الأثرية جنوب المحافظة، مبيناً أن التنظيم نقل آثار المدينة الى مكان مجهول.

وأعلنت وزارة السياحة الآثار، أمس الجمعة (6 آذار 2015)، أن مسلحي تنظيم "داعش" أقدموا على تجريف منطقة النمرود الأثرية التي تبعد مسافة نحو 30 كم جنوب مدينة الموصل في محافظة نينوى، مشيرة الى أن عناصر التنظيم استخدموا آلات ثقيلة لتجريف الموقع، فيما دعت مجلس الأمن الدولي إلى الإسراع بعقد جلسته الطارئة وتفعيل قراراته السابقة ذات الصلة.

وكان مصدر محلي في محافظة نينوى أفاد، في (26 شباط 2015)، بأن مسلحي "داعش" قاموا بهدم أجزاء كبيرة من بوابة نركال التاريخية شرق الموصل، وآثار وصروح تاريخية في ناحية النمرود جنوب المدينة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم