المقالات

{بغداد:-السفير نيوز}

أكد رئيس هيئة الاركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي أن القوات العراقية والحشد الشعبي ستجبر تنظيم "داعش" على الخروج في المعركة التي تدور حول تكريت .

وبحسب ماذكرت صحيفة الغارديان البريطانية قال ديمبسي من على متن الطائرة في طريقه الى العراق إنه "سيتم طرد الارهابيين المتشددين من تكريت"، مشيرا الى أن "الارقام ساحقة مع اكتساب القتال زخما في البلاد".

واضاف ديمبسي أن "23 ألف مقاتلا من القوات العراقية والحشد الشعبي يشاركون في الهجوم مقارنة بعدد يبلغ المئات فقط من الارهابيين"، مشيرا الى ان "الهجوم ليس من نوع التكتيكات العسكرية التي يمكن أن ينظر اليها في الكتب".

ووصف ديمبسي الهجوم بـ"انه خليط من ارتال عجلات الهمفي والشاحنات والمركبات الاخرى التي تندفع باتجاه تكريت"، لافتا الى انه "ليس مناورة عسكرية متطورة".

وتابع أن "المهم في العملية العسكرية على تكريت اقل تعلقا بالكيفية التي يسير فيها الجانب العسكري والاهم هو ما يليها"، مشددا "يجب ان يعود معظم سكان تكريت الى بيوتهم وان تتدخل الحكومة في بغداد في عملية اعادة الاعمار وتقديم المساعدات الانسانية". 

واكد انه "اذا حصل ذلك فنحن في موقف جيد واذا لم يحدث فهناك مشاكل مستقبلا"، موضحا ان "المهمة الرئيسية لقادة العراق هو موازنة الدور الايراني مع شراكة العراق مع الولايات المتحدة واعضاء التحالف الآخرين، وان الجهة الوحيدة التي يمكنها موازنة ذلك هو رئيس الوزراء العراقي، لذا نريد الحصول على وجهة نظره بشأن الكيفية التي نسعى بها لتحقيق ذلك التوازن".

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة الطوارئ في (10 حزيران 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها بمحافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم