المقالات




{بغداد:-السفير نيوز}

وصفت النائبة عالية نصيف المعارك التي يخوضها الجيش والحشد الشعبي لتحرير محافظة صلاح الدين من قبضة داعش بأنها صورة للتكاتف والتلاحم بين مكونات الشعب العراقي في الشدائد والأزمات ، داعية من يحاولون إيهام الرأي العام بأنها معارك ذات طابع طائفي الى مراجعة أنفسهم .

وقالت في بيان صحفي :تلقت السفير نيوز نسخة منه اليوم الاحد " ان القوات المسلحة والحشد الشعبي سارعوا الى تلبية نداء المرجعية للدفاع عن إخوتهم في المحافظات السنية بدافع الغيرة العراقية والشهامة والنبل ، بعيداً عن أية مصلحة شخصية أو دوافع طائفية ، ولو كانت في نفوسهم ذرة من التعصب المذهبي لتركوا إخوتهم في صلاح الدين يواجهون مصيرهم بمفردهم أمام المد المتطرف الذي زرعته جهات خارجية في محافظاتهم".

وأضافت :" إن ما يقدمه أبناؤنا في الجيش والحشد الشعبي من تضحيات هو واجب وطني وإنساني وشرف عظيم ستذكره الأجيال القادمة عندما تتحدث عن ابن البصرة الذي زحف الى صلاح الدين لنصرة إخوته وشركائه في الوطن ضد أعتى موجة إرهابية عرفها التاريخ ".

ودعت نصيف من يحاولون إيهام الرأي العام بأن معارك صلاح الدين ذات طابع طائفي الى " مراجعة أنفسهم والكف عن اللعب على الوتر الطائفي الذي لم يعد له جمهور ساذج يتقبله ، فالعراقيون تعلموا الدرس جيداً وعرفوا عدوهم الحقيقي الذي يتربص بهم ليشعل بينهم نار الفتنة ، وسنثبت للعالم قريباً أننا شعب واحد في السراء والضراء ولا مكان بيننا لمروجي الفتن وتجار الحروب ".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم