المقالات

 

 

{بغداد:-السفير نيوز}

أكـَّد وزير الخارجيّة العراقيّة إبراهيم الجعفريّ على ضرورة أن تـُؤدِّي الدول دائمة العضويّة في مجلس الأمن دورهاً على مُستوى مكافحة الإرهاب، والمُساهَمة الفاعلة في تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة، مُوضِحاً أنَّ على هذه الدول أن تتبنـَّى استراتيجيّة تتعلّق بالأمم المُتحِدة في مجال مُواجَهة خطر الجماعات التكفيريّة.

وذكر بيان لمكتبه تلقت وكالة السفيرنيوز نسخة منه اليوم الاحد ان "الجعفري التقى في سويسرا سفراء كلٍّ من أمريكا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، وروسيا، مُشيداً بما تطابقت عليه آراء المُجتمِعين، مُعتبـِراً إياه بأنه لقاء مُتميِّز، ومُثمِر".

كما التقى الجعفريّ عدداً من السفراء العرب، داعياً إلى توحيد، وتنسيق المواقف العربيّة في مُواجَهة عصابات داعش الإرهابيّة، واستعرض التطوُّرات السياسيّة، والانتصارات الميدانيّة التي تحققها القوات الأمنية وقوات الحشد الشعبيّ على داعش.

وأجرى الجعفريّ عدداً من اللقاءات، كان منها: لقاؤه مع مايكل مولر المُدير العامّ لمكتب الأمم المُتحِدة في جنيف، والأمير زيد رعد الحسين المُفوَّض السامي لحقوق الإنسان، وأنطونيو غوتيريز المُفوَّض السامي لشؤون اللاجئين، علاوة على حضور مُؤتمَر حقوق الإنسان، والجالية العراقيّة المُقيمين في سويسرا.

واختتم إبراهيم الجعفريّ بحسب البيان زيارته إلى سويسرا بعد انتهاء أعمال مُؤتمَر نزع السلاح الذي جرت أعماله في العاصمة جنيف.

وكان الجعفريّ قد غادر بغداد الخميس الماضي الى جنيف لتمثيل العراق في مُؤتمَر نزع السلاح الذي يعقد هناك.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم