المقالات

 

 

{بغداد:-السفير نيوز}

طالب نائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي، اليوم الاحد، الحكومة المحلية في محافظة صلاح الدين، بإيصال الحقائق التي تؤمن بها الحكومة الاتحادية لأهالي مدينة تكريت، للتفريق بين أهالي المدينة الأبرياء وبين من تعاون وإصطف مع العصابات الإرهابية.

وقال مكتب الاعرجي في بيان تلقت وكالة السفيرنيوز نسخة منه، ان "الاعرجي استقبل اليوم في مكتبه ببغداد، رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم"، مبيناً ان "الجانبين بحثا الأوضاع الأمنية في المحافظة والإنتصارات المُتحققة والتقدم الأمني الواسع لقطعات الجيش والحشد الشعبي على محوري قضاء الدور وناحية العلم" .

واضاف البيان انه "تمت مناقشة الوضع الخدمي بعد التحرير وضرورة إجراء التحضيرات لإعادة الخدمات الضرورية للمناطق التي من المؤمل تحريرها من قبل أبطال القوات المُسلحة والحشد الشعبي حتى يتمكن سكانها من العودة لمنازلهم".

وطالب الأعرجي رئيس مجلس محافظة صلاح الدين بـ "إيصال بعض الحقائق التي تؤمن بها الحكومة العراقية لأهالي مدينة تكريت وأولها التفريق بين أهالي المدينة الأبرياء وهم الأكثرية وبين من تعاون وإصطف مع العصابات الإرهابية وكان سبباً في القتل والتهجير، وثانيها أن على أبناء هذه المحافظة المُشاركة الفاعلة في عمليات التحرير جنباً إلى جنب مع القوات الأمنية والحشد الشعبي الذي جاء لمناطقهم بهدف تحرير قطعة مُغتصبة من أرض العراق وفك أسر ساكنيها" .

من جانبه أكد رئيس مجلس محافظة صلاح الدين احمد الكريم أن "عشر وحدات إدارية و خمسة أقضية تقع تحت سيطرة الحكومة المحلية حالياً، و أن الكثير من أهالي صلاح الدين تواقون للعودة إلى بيوتهم وحياتهم الطبيعية ولفظ عصابات داعش الإرهابي".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم