المقالات

 

 

{بغداد السفير: نيوز}

اكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم اليوم ان " عملية لبيك يارسول الله لتحرير صلاح الدين من الارهاب الداعشي تحولت الى محطة لتوحيد الصف الوطني وتسير اسرع مما خطط لها بتنسيق عال بين القطعات العسكرية والحشد الشعبي فضلا عن دقة ابعاد النيران عن المدنيين ".وذكر السيد عمار الحكيم في مقابلة تلفزيونية مساء اليوم الاثنين ان " الحكومة العراقية تستعين بالتحالف الدولي احيانا وتستغني عن هذه المساعدة في احيان اخرى وفي العمليات التي تخوضها القوات الامنية والعسكرية والحشد الشعبي في صلاح الدين لم يطلب من قوات التحالف تقديم مساعدة عسكرية محددة لكن هناك مجال لمساعدات عسكرية وضربات جوية في مواقع اخرى من العراق تمت خلال الفترة السابقة وهي مستمرة ". 
واكمل بالقول "لاشك ان العملية التي تجري الان في صلاح الدين هي اكبر عملية التي تخوضها القوات العسكرية العراقية بمساعدة واسعة من الحشد الشعبي وهناك 20 الف من الحشد الشعبي و10 الاف مقاتل من الجيش والشرطة الاتحادية ومجموعها 30 الف مقاتل يتحركون لتحرير مناطق تصل مساحتها 6الاف كم مربع وهي مساحة شاسعة وتم تحرير نصف المساحة المستهدفة في هذه العملية ولازال العمل مستمر وبشكل منسق ومنظم وعلى محاور عدة ، مشيرا الى انه حتى الان العمليات تسير اسرع مما خطط لها والتنسيق بين القطعات عال جدا ".
واضاف" من خلال تجوالي في قيادة العمليات والخطوط الامامية ان هناك تلاحم كبير بين المقاتلين كافة بمختلف انتمائاتهم المذهبية وتحولت هذه العمليات الى محطة لتوحيد الصف الوطني في العراق وهناك حرص شديد على عدم تعرض المدنيين الى الاذى ". 
واوضح ان " المناطق التي اعربت للحكومة عن شجبها ورفضها للارهاب الداعشي لوضع القادة العسكرين عليها دوائر حمراء في الخرائطهم وهذا ما رايته خلال زيارتي لهم حتى لايتقربوا الى تلك المناطق ويتعرض اهلها الى سوء ".
ةقال "معركتنا ضد داعش معركة وجود وحضارة والشعب متلاحم للوقوف بوجه هذا الارهاب". 
وشدد ان "الحشد الشعبي قوة شعبية انطلقت بفتوى المرجعية الدينية العليا المتمثلة بالامام السيد علي السيستاني {دام ظله}والمنهج الذي وضع لهذه القوات يجب ان ننظر اليه من خلال الوثيقة الاسلامية والانسانية المهمة والتاريخية التي اصدرها الامام السيستاني واوضح في 20 فقرة الاطار والاداب التي يجب ان تعتمد في عملية القتال ومواجهة الاعداء وفيها كل مظامين الرفق والين والرحمة والشفقة والاهتمام بقضايا حقوق الانسان في كل منطقة يدخلونها ".
وبين السيد عمار الحكيم انه "من خلال المتابعة والرصد الدقيق لما يجري في الميدان والتقارير التي تصلنا بشكل تفصيلي ان جزء مما يذكر عن وجود خروقات فيه الكثير من المبالغة وقد يكون على خلفيات سياسية ومذهبية والتشكيك بالحشد لانه ينتمي الى حالة مذهبية معينة وقد تحدث بعض الاخطاء وقد لاتختص بالحشد الشعبي لان كل الجيوش تمارس بعض الاخطاء في الحروب ولاحظنا فضائح ابو غريب وغيرها من قبل الجيش الامريكي وهناك سلبيات واشكاليات مرتكبة من قبل الكثير من الجيوش في العالم


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم