المقالات

 

 

 

{بغداد السفير: نيوز}

عزا مقرر مجلس النواب عماد يوخنا تأخر اقرار القوانين المهمة في البرلمان الى عدم حسم تسمية رؤساء اللجان النيابية وانشغال الحكومة بالملف الامني.

وقال النائب يوخنا للسفيرنيوزاليوم الثلاثاء ان "هيئة رئاسة مجلس النواب عمدت الى اعطاء فرصة لكل لجنة بقراءة تقريرها وتطلع البرلمان على ما قامت به خلال الفترة الماضية وحددت لذلك يوما محددا لكل لجنة".

وأضاف "سيكون هناك تقرير موحد عن اللجان لابداء قناعة مجلس النواب في عملها وبالتاكيد قد يشوب نوع من التقصير في هذا الجانب لاسباب ذاتية وأخرى موضوعية".

وبين يوخنا ان "من بين الاسباب الذاتية هي عدم التوافق على عدم حسم رئاسات اللجان بشكل نهائي ما يربك عمل اللجان بالاضافة الى عدم استكمال أسماء اعضاء بعض اللجان لرفض نواب عضوية هذه اللجنة والرغبة بالتحول لاخرى وبالتالي لم تحسم هذه الامور بشكل نهائي لانه يجب التوافق عليها من خلال التوازن في اللجان ومسؤولية هذا تقع على عاتق  رؤساء الكتل النيابية".

وتابع مقرر البرلمان "اما الظروف الموضوعية وهي ما يجري في العراق من ظروف امنية وهجمات ارهابية وانشغال الحكومة بالملف الامني دون الخدمي وغيرها من الملفات ما يؤخر عمل اللجان بعدم الضغط والمتابعة بالشكل المطلوب".

واستطرد بالقول "بالاضافة الى استكمال التشريعات والقوانين التي جاءت من الحكومة في السابق والوقت الحالي ففي السابق تم اعادة اكثر القوانين الى الحكومة الحالية لكي تبين موقفها منها سواء بوجود ملاحظات عليها من عدمه وانها ترغب بتشريعها من قبل مجلس النواب "مشيرا الى ان "قسم من هذه القوانين رجعت من الحكومة الى اللجان البرلمانية وهي مستمرة باستكمال اجراءات التشريع لها".

وأكد "هناك قوانين معقدة نسميها بالخلافية وتحتاج الى تصويت ثلثي أعضاء مجلس النواب وتحتاج ايضا الى توافقات ولم يتم البت فيها بعد وهذا مؤشر للتقصير على مجلس النواب بشكل عام وعلى لجانه بشكل خاص لان على اللجان ان تضغط على رئاسة مجلس النواب لادراج هذه القوانين ضمن جدول اعمال الجلسات لكي يكون دافعا لرئاسة المجلس ولرؤساء الكتل التوافق على هذه القوانين بشكل اسرع وتقديم هذه القوانين للتصويت عليها"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم