المقالات

 

 

{بغداد السفير: نيوز}

طالب رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، المجتمع الدولي، بالعمل على اجتثاث فكر عصابات داعش الارهابية في العالم كله.

وقال الجبوري خلال كلمة له في ملتقى السليمانية الدولي الذي اقليم في اقليم كردستان العراق، انه "توجد مجموعة من العوامل التي تمثل علامات فارقة في تحديد مستقبل العراق، ويجب ان يشترك الاكاديميون والسياسون في تشخيص الحلول والمعالجات الخاصة بها"، لافتا الى ان "العوامل المذكورة تنقسم الى داخلية تحتاج للتوصل الى حلول من خلال نقاشات مع الكتل السياسية، وخارجية تتمثل بالمحيط الاقليمي للعراق".

واوضح ان "العامل الاول يتمثل في قراءة الدور الاقليمي، للدول المجاورة والذي ينقسم الى [الحياد والمبادرة والانكماش]، حيث كانت مواقف الدول العربية محايدة بشأن اوضاع العراق ووجود عصابات داعش الارهابية".

واضاف الجبوري ان "الدول المبادرة في العراق والتي تمثلت بايران، التي ساهمت في رسم ملامح المستقبل العراقي"، لافتا الى دور الدول المنكمشة  تتمثل بتركيا، حيث تنوعت مواقفها بين الحين والاخر"، مشيرا الى ان "تنوع واختلاف المواقف يتبع السياسية الداخلية لتلك الدول".

وبين "اننا معنيون بتحليل تلك المبادرات والدوافع التي تسببت بتلك المواقف"، مشددا على ضرورة ان "يكون هنالك موقف جماعي يلزمهم بوضع الاطر الخاصة بطبيعة العلاقة التي تحكم دول الجوار وفق الرؤية الوطنية للعراق".

وبشان العامل الثاني والذي يتمثل "بأثر وجود السلاح خارج اطار الدولة، والذي تسببت مواجهة عصابات داعش الارهابية به، حيث شاركت القوى العراقية جميعها والمتمثلة [بألحشد الشعبي وابناء العشائر وقوات البيشمركة الكردية] ، والتي من الواجب النظر اليها وفقا ، لنظرية [الداء والدواء] ، منوها ان وجود السلاح في أيدي القوى الاخرى في الوقت الراهن  يمثل دواء لمعالجة وجود عصابات داعش الارهابية في البلاد".

واكد ان "قوة الدولة ستتحكم في سحب السلاح من جميع الجهات المقاومة لعصابات داعش الارهابية، علاوة على درجة انضباط تلك القوى".

ولفت الى ان "فكرة دمج الميليشيات لم تنجح بسبب قلق المكونات الاجتماعية والسياسية على الرغم من وجود تشريعات خاصة بذلك الامر".

وفيما يخص العامل الثالث شدد الجبوري على ضرورة التوجه نحو اجتثاث الفكر الداعشي المتطرف من المجتمع"، مؤكدا ان "المجتمع الدولي غير جاد في اجتثاث الارهاب من العالم ، ليتم الانتقال الى اجتثاث الافكار الارهابية".

ودعا الجبوري في ختام كلمته القوى السياسية الى وضع النقاط على الحروف، للتوصل الى حلول للخلافات الداخلية في الاتفاق السياسي الداخلي"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم