المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

اعتبر إمام الجمعة في محافظة النجف صدر الدين القبانجي، الجمعة، أن المرجعية الدينية وقوات الحشد الشعبي هم الذين صدوا "الهجوم الوحشي" لتنظيم "داعش"، فيما أشار الى أن تحرير محافظة نينوى بات قريبا بعد أن خسر التنظيم نفوذه في صلاح الدين.

وقال القبانجي خلال خطبة الجمعة التي ألقاها، اليوم، في الحسينية الفاطمية في النجف ، إن "الايام تقترب من تحرير نينوى، وداعش بدأوا يختبئون في الانفاق ويفكرون بالانسحاب من المعركة بحجة ان رسول الله (ص) امر خليفتهم المزعوم بالانسحاب، بعدما نالتهم الهزيمة الكبيرة في تكريت"

وأكد القبانجي أن "هذه العصابات التكفيرية اصطدمت بأبطالنا، واليوم يلقنونهم دروسا في البطولة"، مؤكدا أن "الحشد الشعبي والمرجعية الدينية وضمير شيعة امير المؤمنين (ع) هو الذي صد الهجوم العالمي الوحشي لداعش".

وأشاد القبانجي بـ"ظاهرة الابداع التصنيعي الشعبي وصناعة مدرعة (دلدل) ونثمن اخلاق وانسانية وبطولة مجاهدينا في سوح الجهاد"، مشيدا ايضا بـ"ظاهرة التبرع بالدم والمطابخ المجانية التي تدل على اروع حضور للشعب العراقي في جميع ميادين المعركة".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم