المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

أفاد مصدر محلي في محافظة صلاح الدين، الجمعة، بأن الاجهزة الالكترونية التي يستخدمها عناصر تنظيم "داعش" المتبقين داخل مدينة تكريت "لاتعمل"، لافتالى إلى أن عناصر التنظيم اصبحوا شبه معزولين عن العالم الخارجي.

وقال المصدر لوكالة السفير نيوز، إن "جميع الاتصالات بما فيها الانترنيت واجهزة اللاسلكي التابعة لعناصر داعش داخل تكريت لا تعمل".

وأضاف المصدر  أن "عناصر التنظيم المتبقين والمحاصرين في المدينة اصبحوا شبه معزولين عن العالم الخارجي ومعزولين كذلك عن الاتصال والتواصل مع عناصر وقادة التنظيم المتواجدين في المناطق الاخرى".

وفي سياق منفصل، أكد المصدر أن "هناك نساء لا يتجاوز عددهن الـ5 نساء يقاتلن في صفوف تنظيم داعش في تكريت".
ولفت الى أنه "من بين تلك النساء أمرأة عراقية زوجها قيادي في التنظيم وكان معتقلاً في سجن بادوش قبل ان يطلق سراحه اثناء دخول داعش الى الموصل في حزيران الماضي"، مبيناً أن "هذه المرأة شاركت في سلسلة الأعدامات الجماعية التي نفذها عناصر التنظيم بحق المدنيين والمنتسبين من اهالي تكريت وناحية العلم".
وأشار الى أن "هؤلاء النساء محتجزات داخل مدينة تكريت ولا يمكنهن الهرب بعد ان احكمت القوات الامنية طوقا عسكريا على جميع منافذ تكريت الشمالية والغربية والجنوبية، واغلاق المنفذ الشرقي بعد تفجير جسر تكريت-العلم من قبل عناصر التنظيم".

وتابع المصدر أن "هناك معلومات انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي تشير الى وجود رغد صدام حسين في تكريت"، مرجحا "عدم دقة وصحة هذه المعلومات"، لافتاً الى أن "جميع المعلومات التي وصلت الينا من داخل مدينة تكريت لا تؤكد ذلك"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم