المقالات

(بغداد- السفير نيوز )

أعلن وزير الدفاع خالد العبيدي السبت عن عزم الحكومة العراقية نزع السلاح من سكان محافظة البصرة جنوبي البلاد بعد وقوع نزاع عشائري مؤخرا.

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها في أعقاب لقائه بمسؤولين في البصرة التي وصل اليها صباح اليوم لاحتواء تداعيات اشتباكات مسلحة عشائرية اندلعت الاثنين وخلفت جرحى بينهم أفراد أمن.

وقال العبيدي في مؤتمر صحفي بمقر قيادة عمليات البصرة" إن الحكومة العراقية ستنزع السلاح من كل شخص يحمله خارج إطار القانون.

وأضاف العبيدي أن الحكومة ستتبع إجراءات صارمة بحق المخالفين. وقال أيضا إن "الصدامات العشائرية الدامية التي نسمع بها من حين لآخر تدمي قلوبنا، وخاصة وانها تأتي في مرحلة يخوض فيها العراق حرباً ضد الإرهاب، كما أن تلك النزاعات تبعث رسائل سلبية تخدم الأعداء".

وأشار الى ان النزاعات العشائرية تقوض أمن البلاد وتؤثراً سلباً على الوحدة الوطنية، منوها إلى ان الحكومة لا تريد إشغال الجيش في تلك النزاعات، خاصة وان معظمها ناجمة عن خلافات بسيطة.

واندلع الاثنين نزاع مسلح بين أفراد من عشيرتي البطوط والحمادنة في البصرة حيث تبادل الطرفان القصف بمدافع الهاون والقاذئف الصاروخية المحمولة على الأكتاف والمدافع الرشاشة المتوسطة.

وتمكنت القوات الأمنية بصعوبة من فض الاشتباك الذي خلف جرحى بينهم جنديان اثنان فضلا عن قيام القوات الأمنية باعتقال المتنازعين من أفراد العشيرتين.

وقال محافظ البصرة ماجد النصراوي في المؤتمر الصحفي إن القوات الأمنية ستباشر بتنفيذ المرحلة الثانية من خطة نزع الأسلحة غير المرخصة.

وأضاف ان أي عشيرة تشارك في نزاع مسلح سوف تصادر أسلحتها بشكل كامل، والحكومة المحلية تبذل كل ما بوسعها للحد من تلك النزاعات لما لها من تأثيرات سلبية على الوضع الأمني.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم