المقالات

 

 

{بغداد:-السفير نيوز}

دعت وزارة التربية الى تفعيل دور الكوادر التربوية والتعليمية وارشاد التلاميذ الى السلوك الحسن والالتزام بالقيم المجتمعية.

وذكر بيان للوزارة، اليوم الاثنين، تلقت وكالة السفيرنيوز، نسخة منه ان "هدف العملية التربوية والتعليمية، لا يقتصر فقط على ايجاد طرائق تدريسية جديدة للنهوض ومواكبة التطور مع باقي الدول المتقدمة، وانما متابعة التلاميذ والطلبة واكسابهم القدرة على حسن التعامل مع السلوكيات الدخيلة والغريبة الهدامة لشخصيتهم".

واشار البيان الى انه "نظرا لانتشار بعض الظواهر السلبية بين التلاميذ والطلبة وابتعاد بعضا منهم عن عادات وقيم مجتمعنا المحافظ فقد قررت وزارة التربية محاربة هذه الظواهر السلبية والمتمثلة في الملابس الغربية وقصات الشعر واطالة الاظافر والوشم وتداول الهواتف النقالة المتقدمة؛ ولما تحويه من امور مرفوضة شرعا في ديننا واخلاقياتنا ولما يمثله [الموبايل] من مرأة لشخصية حامله في التربية الاسرية تنعكس على سلوكيات التلاميذ والطلبة في المدرسة".

وتابع ان "الوزارة اكدت على قيام مدراء المدارس وكوادرهم التعليمية والتدريسية والمشرفين التربويين، بإرشاد التلاميذ الى السلوك الحسن في المظهر والملبس والالتزام بالقيم المجتمعية وتضافر جهود جميع العاملين في المدرسة والتعامل مع مثل هذه السلوكيات وفق اسس تربوية مناسبة، وتوظيف العملية التعليمية بمختلف برامجها وانشطتها في تحقيق الانضباط السلوكي".

وكان ممثل المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، اشار في خطبة الجمعة الماضية، ان "عددا من رؤساء الجامعات واستاتذتها اشتكوا، من تنامي بعض الظواهر غير المناسبة في الوسط الجامعي بل تمثل خروجا عن آداب وتقاليد الجامعات العراقية الرصينة، اننا نوجه خطابنا لأبنائنا الطلبة الاعزاء بانهم الجيل الذي ينتظره الشعب لبناء مستقبله فعليهم احترام ادارات المعاهد العلمية والجامعات والالتزام بتوجيهاتها التربوية في الحرم الجامعي، كما نوصي جميع المعنيين من مسؤولين وتدريسيين مراعاة الضوابط التي تحفظ للحرم الجامعي سيادة العلم والالتزام بالآداب العامة وعدم استغلاله من قبل البعض لتحقيق مآرب شخصية او حزبية او سياسية"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم