المقالات

{بغداد:-السفير نيوز}

اعتبرت "سرايا الخراساني"، السبت، أن عملاء تنظيم "داعش" خططوا لإثارة الفتن بين الحشد الشعبي والشرطة وأهالي القضاء، فيما طالبت رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئاسة هيئة الحشد والقضاء بالإسراع في محاسبة الجناة على خلفية مقتل احد قادة السرايا.

وقال المجلس العسكري لسرايا الخراساني في بيان تلقت السفير نيوز نسخة منه، إن "سرايا الخراساني تزف القائد المجاهد جواد الحسناوي آمر فوج المهمات الخاصة والذي استشهد غدرا وعدوانا في قاطع عمليات بلد بأيدي عملاء الدواعش الذين خططوا لاثارة الفتن بين أبطال الحشد الشعبي والشرطة وأهالي بلد"، مشيرا الى أن "دماء الشهيد واخوانه الشهداء المغدورين أطفأت نيران فتنتهم وخيبت مسعاهم وفضحتهم لتكون وصمة عار في جبين كل من أراد الإساءة للمجاهدين أبطال الحشد الشعبي".

وأضاف المجلس "إننا في سرايا الخراساني التزمنا بتوجيهات رئاسة هيئة الحشد الشعبي وصبرنا رغم المصاب الجلل"، مطالبا رئيس الوزراء ورئاسة هيئة الحشد والقضاء العراقي بـ "الإسراع في محاسبة الجناة لينالوا جزائهم العادل وليعرف العالم اجمع حجم المؤامرة التي تحاك للنيل من المجاهدين أبطال المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي".

وكان القائد العام لـ"سرايا الخراساني" علي الياسري دعا، امس الجمعة، وسائل الإعلام الى تحري الدقة والموضوعية في نشرها الأخبار الأمنية التي تخص الحشد الشعبي، مؤكدا أن السرايا ستفوت الفرصة على من يريد النيل من وحدة واستقرار العراق.

يشار الى أن بعض وسائل الإعلام اتهمت عناصر "سرايا الخراساني" بالقيام بعمليات سرقة ونهب لمنازل وممتلكات المواطنين في محافظة صلاح الدين بعد تحريرها من سيطرة تنظيم "داعش".

وكان مصدر مطلع في مجلس محافظة صلاح الدين أفاد، امس الجمعة (3 نيسان 2015)، بأن اشتباكات مسلحة اندلعت بين عناصر في الحشد الشعبي من جهة وحمايات محافظ صلاح الدين ورئيس مجلس المحافظة من جهة أخرى، فيما أكد متحدث باسم الحشد الشعبي أن الذين اشتبكوا مع الحمايات "مندسون" ستتم محاسبتهم.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم