المقالات

{بغداد:-السفير نيوز}

ناشد رئيس كتلة ائتلاف الوطنية بمجلس النواب محمود المشهداني، السبت، القوات الأمنية والجهات المسؤولة في تكريت بالتصدي لما وصفه بـ"الأيادي" التي تحاول العبث بالممتلكات العامة والضرب بيد من حديد، فيما أشار الى أن من يختطف بريق النصر بتكريت هم "اللصوص" وينبغي عدم التهاون معهم.

وقال المشهداني في بيان تلقت السفير نيوز نسخة منه، إنه "يناشد القوات الأمنية والجهات المسؤولة في تكريت بالتصدي للأيادي التي تحاول العبث بالممتلكات العامة والضرب بيد من حديد"، مستنكرا "حالات النهب والسرقة التي تحدثت بصلاح الدين".

وأضاف المشهداني، "من يختطف بريق النصر بتكريت هم اللصوص وينبغي التصدي لهم وعدم التهاون معهم إطلاقا"، مبديا استغرابه من "انتشار ظاهرة التعدي على الممتلكات العامة في المناطق التي تتحرر من التنظيم الإرهابي".

وأشار المشهداني الى "وجود جهات منظمة تحاول اختطاف بريق النصر وتسعى لزيادة الاحتقان الطائفي من خلال تلك التصرفات التي تتنافى مع المبادئ الإسلامية والأعراف العشائرية السائدة"، داعيا الحكومة الاتحادية الى "بذل المزيد من الجهود من اجل بسط الأمن في المناطق المحررة والتشديد على القيادات الأمنية في تلك المناطق بضرورة اخذ الحيطة والحذر والضرب بيد من حديد على الجماعات التي تسرق وتنهب تحت مسميات مختلفة".

وكان نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي اعتبر، الجمعة (3 نيسان 2015)، أن الأنباء بشأن قيام جماعات مسلحة بعمليات سرقة وحرق للمنازل في تكريت "رسالة سوداء"، "تُجهض" المعنى الحقيقي للانتصار، وفيما أكد أن رئيسي الجمهورية والوزراء ووزير الدفاع وعدوا باتخاذ إجراءات لوقف هذه الأعمال، حمل الحكومة مسؤولية ذلك، في حين أعلن المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء رافد جبوري، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أمر القوات الأمنية والعسكرية في تكريت بالتصدي لحالات التخريب التي تمارسها عصابات تريد الإساءة الى البطولات، مشيرا الى انه دعا باعتقال أي شخص يقوم بمثل هكذا حالات.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم