المقالات

 

{بغداد :السفير نيوز}

دانت وزارة الخارجية العراقية الهجوم المسلح على برلمان كندا الاسبوع الماضي.

وذكر بيان للوزارة تلقت وكالة السفيرنيوز نسخة منه اليوم السبت دانت "فيه بأشد العبارات العمل الاجرامي الغاشم التي قامت بها زمرة ارهابية استهدفت الابرياء الكنديين الذين يؤدون واجباتهم واعمالهم اليومية خدمة لوطنهم".

واعلنت الخارجية "تضامنها مع الحكومة الكندية "معربة عن"شكرها لموقفها من خلال مشاركتها ضمن التحالف الدولي في حملته لمكافحة الارهاب والهجمة الوحشية التي يتعرض لها العراق ومن خلال تقديم المساعدات الانسانية والدعم اللوجستي واستعداد الحكومة الكندية للمشاركة في توفير الغطاء الجوي ضمن التحالف الدولي".

وتعرض البرلمان الكندي في أوتاوا الأربعاء الماضي لهجوم مسلح أدى إلى مقتل عسكري والقضاء على المهاجم، في حين جددت الحكومة الكندية تحذيراتها من احتمال حصول هجمات إرهابية.

وكانت وزارة الدفاع الكندية اعلنت الثلاثاء الماضي ارسالها ست طائرات مقاتلة إلى منطقة الشرق الأوسط للمشاركة في العملية العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في العراق.

وقال بيان لها ان "مقاتلات من طراز إف –18 توجهت للمشاركة في العملية من قاعدة كولد – ليك الواقعة بمقاطعة ألبرتا".

وارسلت كندا لمحاربة تنظيم داعش إضافة الى المقاتلات، طائرتي استطلاع من طراز سي بي -140 وطائرة للتزويد بالوقود من طراز إيرباص سي سي - 150، و600 جندي لتعزيز البعثة الجوية التي ستتمركز في قاعدة جوية بالكويت.

وكان رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر أعلن في وقت سابق أن قوات بلاده الجوية ستوجه ضربات لمواقع المتطرفين على الأراضي العراقية حصرا، مشددا على أن الجنود لن يشاركوا في عملية برية محتملة


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم