المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

نددت المملكة المتحدة البريطانية الثلاثاء بعمليات الإعدام الجماعية التي ارتكبها ارهابيو تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بحق أبناء عشيرة البونمر السنية ردا على مقاومتهم في الانبار.

وكان مقاتلو عشيرة البونمر قد صمدوا أشهرا أمام حصار داعش  الارهابي وهجماته على قضاء هيت بالانبار لكنهم خسروا موقعهم مؤخرا جراء نقص الإمدادات العسكرية.

وعمد الارهابيين  الى الانتقام من أبناء القبيلة واقتادوا المئات إلى العراء وأطلقوا عليهم النار من مسافات قريبة وتركوا جثثهم هناك وألقوا بعضها الآخر في آبار.

وقضى في حملة القتل التي بدأت الأسبوع الماضي 300 شخص على الأقل.

وقال السفير البريطاني في العراق فرانك بيكر في بيان " إنه يدين بأشد العبارات هذه "الجرائم الوحشية، معتبرا بأنها ارتكبت من "منظمة إرهابية بربرية تستهدف جميع شرائح المجتمع العراقي، بغض النظر عن الطائفة أو الدين".

وكانت بريطانيا قد انضمت الى كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا ودول أخرى في الحلف الدولي الذي يشن هجمات جوية على معاقل المتشددين الإسلاميين في العراق.

واكد السفير البريطاني ان بلاده ستستمر في دعم حكومة العراق في مكافحة داعش ومساعيها لتقديم مرتكبي هذه الجرائم البشعة إلى العدالة، حاثا جميع العراقيين للتوحد ضد داعش وايديولوجيتها الفاسدة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم