المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

توقف موقعان على شبكة الانترنت تابعان لتنظيم ما يسمى الدولة الاسلامية "داعش" الارهابي عن العمل لاسباب لم يتم الكشف عنها.

فقد توقف احد المواقع البارزة  عن العمل منتصف الاسبوع الماضي، بذريعة انه "تحول الى منتدى لتبادل الشتائم بين رواده واعضائه الذين يروجون لداعش جميعا، وتحول الى منبر لتكفير الاخر"، وفق ما كتبه مدير الموقع على الصفحة الرئيسية التي فيها فقط الاعلان عن غلق الموقع الى اشعار غير معلوم.

واليوم توقف عن العمل احد المنابر الاعلامية المعروفة الموالية لداعش، ويقول المشرفون عنه انه "عطل مؤقت" كما انهم نوهوا الى اكثر من مرة الى ان موقعهم "يتعرض لهجمات الكترونية شرسة وقد يتوقف مؤقتا لمن لن يتوقف نهائيا".

وتعد الحرب الاعلامية الالكترونية ابرز اسلحة تنظيم داعش في بث الرعب في صفوف خصومه، فضلا عن تسويق اعماله الارهابية كالتفجيرات الانتحارية ولقطات قطع الرؤوس وغيرها، فيما يعتبر مراقبون ان التنظيم نجح في كسب الالاف الى صفوفه بفضل تواصله معهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي والمنتديات والمواقع التابعة له.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم