المقالات

(بغداد- السفير نيوز )

وصل وزير الخارجية ابراهيم الجعفري الأربعاء إلى تركيا في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام.

وتعتبر الزيارة خطوة متقدمة لطي صفحة العلاقات العراقية التركية المتوترة منذ ثلاثة أعوام، حيث سيجتمع الجعفري خلالها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وستمهد لزيارة يقوم بها لأنقرة قريبًا رئيس وزراء العراق حيدر العبادي.

وقالت الخارجية التركية في بيان اطلعت عليه السفير نيوز" إنه سيتم خلال الزيارة التي ستستمر لغاية الجمعة المقبلة إجراء مباحثات تستهدف تعزيز العلاقات الثنائية وتبادل الآراء في القضايا الإقليمية والدولية.

وأكدت أن "تركيا تتضامن مع الشعب العراقي الشقيق والصديق وحكومته في حربهم ضد إرهاب داعش وستواصل الوقوف بعزم إلى جانب العراق في مواجهة محنته الصعبة".

وأشارت إلى أنّه من المقرر أن يلتقي الجعفري في إطار زيارته الرسمية لتركيا مع الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو ورئيس البرلمان جميل جيجيك.

وعدت الوزارة التركية زيارة الجعفري لأنقرة "التي ربما ستمهد لخطوة مماثلة لرئيس الوزراء حيدر العبادي" بأنها ستكون مؤشرًا واضحاً على دعم تركيا للعراق في حربه ضد الإرهاب، وقالت إن تركيا "تتضامن مع الشعب العراقي الشقيق والصديق وحكومته في حربهم ضد الارهاب".

وكان الجعفري اعتبر في تصريحات خلال زيارته إلى الكويت التي انتهت الاثنين الماضي، أن زيارته لتركيا خطوة نحو اعادة العلاقات بين بغداد وأنقرة وتقليص الفجوة بينهما، واصفاً القطيعة بينهما بانها لا تثمر شيئًا.

واكد أن العراق لم يتهم تركيا بدعم الارهاب، وأشار إلى أنّ زيارته إلى أنّقرة هذه تأتي في اطار اعادة العلاقات مع دول الجوار.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم