المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

قال القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي جلال الدين الصغير ان "المرجعية الدينية اسقطت حسابات سياسية في فتواها بالجهاد الكفائي ضد عصابات داعش الارهابي"داعيا الى مأسسة الحشد الشعبي".

وأكد الصغير في كلمته خلال الموسم الثقافي الذي حمل شعار [الحسين يوحدنا] المنعقد في مكتب النائب الاول لرئيس مجلس النواب همام حمودي بحضور نائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي وقادة من الحشد الشعبي في آمرلي ومجموعة من الشخصيات الدينية والثقافية والسياسية والاجتماعية ان "فتوى المرجعية حققت زخما كبيرا وصرنا في موقف حرج في قبول جميع الطلبات للتطوع والذهاب للقتال".

وأشار الى ان "الفتوى حققت زخما لم تحققه فتاوى الجهاد التي اطلقت سابقا وهذا دليل على ان المرجعية الدينية لديها حسابات دقيقة وعلى دراية كبيرة بالوضع العراقي على عكس ما ادعاه بعض السياسيين بان المرجعية ليست على دراية، واسقطت الفتوى جميع الحسابات السياسية وحققت زخما كبيرا لم يتحقق منذ العقود الماضية".

وشدد الصغير على "ضرورة الاهتمام بالحشد الشعبي وتلبية متطلباته كافة وعدم اضعافه من خلال وصول اليد التي اضعفت الاجهزة الامنية اليه"، مؤكدا "اهمية جعله مؤسسة رديفة للمؤسسات الامنية الاخر".

وأشار الى "قرب تحقيق انتصارات جديدة سيزفها المجاهدون للشعب"، مضيفا ان "رجال الحشد الشعبي لديهم دافع عقائدي ودليل ذلك حين تاخرت رواتبهم لأربعة اشهر لم يتركوا اماكنهم واستمروا بالقتال".

كما القى مفتش عام وزارة البلديات والاشغل العامة وهو من اهالي مدينة امرلي كلمة في الحفل، قال فيها، إن "صمود آمرلي لم يكن الا بتمسك اهلها بمبادئ الحسين عليه السلام حيث كان الامام شاخصاً امام عيون المقاتلين بشيبهم وشبابهم فيشعرون وكأنهم في كربلاء وليس في آمرلي، وبالرغم من محاصرتنا من قبل 36 قرية موالية لداعش وقصفنا بأستمرار من قبلهم الا ان ذلك لم يحبط العزيمة بل على العكس تماماً ازداد الاهالي بمن فيهم الاطفال تحديا ومواصلة القتال لكل زمرة تحاول ان تتقدم، وفي النهاية انتصرنا بأقل الخسائر وكبدنا تلك العصابات الارهابية هزيمة كبيرة".

يذكر ان اليوم الجمعة هو اليوم الاخير من الموسم الثقافي التاسع الذي يرعاه عضو هيأة رئاسة مجلس النواب همام حمودي، ومن المقرر ان يستضيف في أمسيته اليوم [الثالث] آمر أول فوج دخل الى جرف الصخر وقادة الحشد الشعبي من قضاء حديثة وكشفهم لأسرار جديدة عن العمليات التي جرت في الأيام الماضية ضد داعش.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم