المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

عدّ إمام وخطيب جمعة النجف صدر الدين القبانجي، اليوم الجمعة، صدور عفو عن الشيخ النمر انتصاراً "للشيعة والإنسانية"، وأكد حاجة الجيش العراقي إلى تسليح وليس جنوداً ومدربين أجانب، وفيما أعرب عن استغرابه من تصريحات الجيش الأميركي حول استمرار المعركة مع تنظيم (داعش)، لأربع سنوات، دعا إلى إيجاد حلول سريعة للنازحين.

وقال القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية بالنجف، أن " كسر قرار الإعدام وصدور ما يسمى بحكم العفو بحق الشيخ النمر هو انتصار لحرية الرأي والإنسانية والشيعة".

وأضاف القبانجي أن "العراق ليس بحاجة الى الجنود الأجانب ولا المدربين وإنما بحاجة الى تسليح ودعم القوات العراقية"، لافتاً إلى أن "القوات المشتركة تستعد لتطهير قضاء هيت ومحافظة نينوى، وهي قادرة على تطهير العراق من عصابات تنظيم (داعش)، في مدة وجيزة وانتصارات ناحيتي آمرلي وجرف الصخر خير دليل".

وأعرب القبانجي عن "استغرابه من تصريحات رئيس أركان الجيش الأميركي في أن المعركة مع تنظيم (داعش)، قد تستغرق من ثلاث إلى أربع سنوات"، عاداً "المجتمع الدولي غير صادق ولا جاد في محاربة التنظيم وأميركا غير مستعدة لتزويد العراق بالسلاح".

وتابع القبانجي وهو قيادي في المجلس الأعلى "مرة أخرى ينكشف النقاب عن هؤلاء الإرهابيين إذ يقتلون الرجال من عشيرة البو نمر"، مؤكداً أن "تلك الأعمال تفضح الأهداف السوداء لـ(داعش)، وتكشف المخطط ألاستكباري الذي أسسَ ودعم هؤلاء من اجل تشويه صورة الإسلام".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم