المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

اكد مجلس النواب سليم الجبوري قانونية حكم القضاء الصادر باعدام النائب السابق أحمد العلواني" كاشفا عن" سحب نواب تواقيعهم لطلب استجواب رئيس اللجنة العليا لاغاثة النازحين نائب رئيس الوزراء صالح المطلك".

وقال الجبوري في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان اليوم "ما يتعلق بصدور حكم الاعدام بحق النائب السابق احمد العلواني نقولها بصراحة انه وفي الوقت الذي نحترم فيه القضاء وبطبيعة الحال فان حيثيات صدور الحكم ناتجة من اتباع اسس قانونية وقضائية ولكن مسعانا اليوم لتطويق الازمة ولنكن واقعيين ان عشيرة البوعلون في خط المواجهة مع داعش وندعو الى ان لا تكون القضية سببا الى "فتنة داخلية" ونحن نريد تطويق الازمة والانتقال الى مرحلة جديدة . فعدونا واحد هو الارهاب والمجاميع الاجرامية التي  تقتل  الناس بغير حق مع الانتقال الى مرحلة احترام مؤسسات الدولة وقرار القضاء ونمضي باتجاه ينبغي ان يوحدنا ولا يفرقنا".

وعن استجواب المطلك قال رئيس مجلس النواب "الطلب قُبل في البداية باستيفاء الاجراءات القانونية والشكلية ولكن فوجئنا بسحب تواقيع لشخصيات كانت قد وقعت على طلب الاستجواب فاصبح هناك اشكال شكلي يتعلق بالعدد المطلوب واللازم لتحديد موعد الاستجواب وننتظر في هذا الجانب على وجه الدقة ان يكتمل العدد كي تتوفر فيه الاجراءات الشكلية واذا ما تحقق ذلك فلا خيار لنا الا ان نمضي باتجاه تحديد الموعد ولكن ما أخر هذا الموضوع هو وجود خلل شكلي في تقديم طلب الاستجواب".

وعن اللجان التحقيقية التي شكلها مجلس النواب بين الجبوري ان "المجلس يحقق  بقضية سقوط نينوى وكما عهدنا للشعب العراقي سابقا ان اللجان التحقيقية لا تنتهي الى مجهول او الى تسويف وربما قضية سبايكر التي تعتبر اعقد القضايا قدمت فيها اللجنة التحقيقية تقريرا اوليا سيعرض غدا في جلسة البرلمان وسبقتها قضية الصقلاوية".

وأضاف "لدينا مشكلة في نينوى وديالى بعد ما اثير من سقوطها بيد داعش وارتكاب مجاميع مسلحة لاعمال اجرامية وقدمت طلبات موقعة من نواب بتشكيل لجان للتحقيق وهي مطالبة بتقديم تقريرها الى المجلس لان الامر لا يحتمل التأخر للوقوف على اسباب التردي الامني "مشيرا الى ان "الحديث عن اسباب سقوط نينوى قد يطول ولا اعتقد ان اللجنة المختصة ستقدم تقريرها بشكل مبكر كون ان المدينة ما زالت تحت سيطرة الارهابيين ولكن ما يتعلق في ديالى ممكن ان تقدم اللجنة المعنية تقريرا مفصلا بهذا الموضوع".

وحول سؤاله عن قلة تشريع مجلس النواب للقوانين رغم قرب انتهاء فصله التشريعي الاول أشار الجبوري الى "اعداد حزمة من التشريعات التي سنقدمها يوم السبت او الاثنين المقبلين لغرض التصويت عليها".

ولفت الى "تركيز الفصل التشريعي الأول على تشكيل الحكومة وبرنامجها مع البعد السياسي واستضافة الوزراء كما تم الاتفاق سياسيا على تشكيل لجنة لمتابعة وثيقة الاتفاق السياسي والبرنامج الحكومي وكان لدينا امس لقاء مع رئيسي الجمهورية والوزراء تناولنا فيه قضية الموازنة المالية لعام 2015 بدرجة اساسية ومهمة وايضا تنفيذ بنود الاتفاق السياسي وهناك حزمة من التشريعات مكلفين بانجازها والتي تدخل في اطار المصالحة الوطنية وقد ابدت اللجان مرونة كبيرة في مناقشتها وستقدم لغرض التصويت عليها".

وأكد الجبوري "حسم رئاسات اللجان النيابية وهناك اشكال في بعضها بينها سياسي يتعلق احيانا داخل الكتلة الواحد في اختيار الاشخاص واليوم صار اتفاق بين رؤساء الكتل السياسية على حسم الموضوع قريبا ولا نشعر بوجود مشكلة كبيرة واللجان باشرت عملها وقدمت تشريعات بهذا الاطار".

وتابع ان "مجلس النواب بفصله التشريعي لا يمكن ان ينتهي بفترة العطلة الا بعد اقرار الموازنة وهذه هي الحالة الطبيعية التي اشار اليها الدستور وننتظر خلال الايام القليلة المقبلة ان تأتي موازنة 2015 وبالفعل ان اللقاءات والحوارات مستمرة بدءاً من رئيس الوزراء والوزراء المختصين لانهاء العمل في الموازنة في الجانب الحكومي وتقديمها بشكل مباشر الى مجلس النواب".

وعن اوضاع النازحين قال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري "هناك جهود تبذل من قبل مجلس النواب لمؤازرة ودعم النازحين خاصة في ظروفهم البيئية ولكن ما قدم من جهود لغاية الان  دون المستوى المطلوب وفي نيتنا ان نباشر بجملة من عمليات الاغاثة بالاستعانة بالاطراف الدولية والمنظمات المختصة وبمساعدة الحكومة في توفير القدر الادني لتأمين المعيشة الكريمة ونشعر ان المؤازرة الحقيقية للنازحين هي بعودة النازحين الى ديارهم ونحتاج الى جهد مكثف في هذا الجانب".

ودعا الجبوري "كل الاطراف الداخلية والدولية بمساعدة اللجان المختصة وان تقدم العون المناسب لضمان عودة النازحين الذين تجاوز عددهم اكثر من 1.8 مليون نازح وهم يعيشون في ظروف صعبة وقاسية وينبغي ان تكثف الجهود بالاضافة الى مساندة القوات الامنية والعسكرية لتأمين مناطق النازحين لاجل عودتهم وهذا ما نسعى الى تحقيقه".

واشار الجبوري الى زياراته الاخيرة لبعض دول الجوار قائلا "قامت رئاسة مجلس النواب خلال الايام الماضية باجراء عدد من الزيارات الى برلمانات بعض الدول تم خلالها التباحث في مسائل اساسية ومهمة واطلاعهم على الواقع السياسي والامني والبرلماني وابرمت مذكرات تفاهم واعرب رؤساء برلمانات هذه الدول التي تمت زيارتها ووجهنا دعوات لرئيس مجلس الشورى السعودي ورئيس مجلس النواب الاردني ورئيس مجلس الامة الكويتي لغرض زيارة العراق وايضا اتمام اللقاءات والاتفاقات التي حصلت بهذا الجانب".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم