المقالات

{بغداد :السفير نيوز}

قضت محكمة الجنايات في كربلاء بالإفراج عن 169 متهماً لم تثبت إدانته، فيما أصدرت أحكاماً بالسجن المؤبد بحق 41 مداناً بالاشتراك في الأحداث التي جرت بين القوات الامنية وانصار رجل الدين حسين الصرخي في شهر تموز الماضي بمحافظة كربلاء.

وقال المتحدث الرسمي للسلطة القضائية الاتحادية القاضي عبد الستار بيرقدار في بيان تلقت السفير نيوز"، نسخة منه،اليوم الخميس إن "محكمة جنايات كربلاء أخلت سبيل 169 متهماً لم يثبت تورطهم بالأحداث الأخيرة التي جرت في المحافظة في تموز الماضي

وأضاف البيرقدار أن "المحكمة قضت أحكاما بالسجن المؤبد بحق 41 مداناً لتورطهم بالاعتداء على أموال الدولة ومواجهة القوات الأمنية في القضية ذاتها"، مشيرا إلى أن "الحكم ابتدائي وقابل للتمييز التلقائي في محكمة التمييز الاتحادية".

وكان نائب محافظ كربلاء علي الميالي اعلن، في (2 تموز 2014)، ان القوات الامنية حاصرت منطقتي سيف سعد والملحق جنوبي كربلاء للبحث عن رجل الدين محمود الصرخي الذي يعتقد انه متواجد في تلك المنطقتين، فيما اكد انه تم قتل واصابة اعداد كبيرة من انصار الصرخي واعتقال العشرات منهم الذين احتجوا على قيام القوات الامنية بتطويق المنطقة.

ويعرف المرجع الديني محمود بن عبد الرضا بن محمد الحسني الصرخي بعلاقاته المتوترة مع المراجع الدينية في محافظة النجف، منذ ظهوره عقب العام 2003 وإعلان نفسه مرجعاً دينياً بمرتبة آية الله العظمى.

واختفى الصرخي منذ العام 2004 عقب محاولة القوات الأميركية إلقاء القبض عليه في محافظة كربلاء لاتهامه بقتل عدد من جنودها، كما وقعت خلال السنوات الماضية اشتباكات محدودة بين أنصاره والأجهزة الأمنية في عدد من المحافظات الجنوبية بسبب الخلافات بين المرجعيات والصرخي بشأن الدعوة المهدوية التي يطلقها.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم