المقالات



(بغداد- السفير نيوز )

قال نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، من العاصمة اللبنانية بيروت التي وصلها اليوم السبت "اننا أعدنا أكثر من 50 بالمئة، ولم يبق إلا الموصل وبعض المناطق".

وأضاف المالكي في تصريح له في مطار بيروت  ان "التجربة هذه تستحق الدراسة، مشيرا الى ان  الجيش والحشد الشعبي والقيادة  كلها تشترك في المواجهة مع القاعدة وداعش، وهذا ما عبر عن غيرة لدى العراقيين مدعومة بفتوى المرجعية".

وتابع "انا متفائل جدا، ان العراق سيكون مقبرة لداعش، وعندما نفكر بإنهاء داعش في العراق علينا بالتفكير في إنهائه في سوريا، فهما يرتبطان تاريخيا [سوريا والعراق]،  والعالم يجب ان يقوم بعمل مشترك لمكافحة الارهاب".

وأشار نائب رئيس الجمهورية الى ضربات التحالف الدولي فقال انه ينفع ان تقوم الطائرات بضربات لكنها لا تحرر ارضا، ومن يحرر الارض هم المجاهدون، من الحشد الشعبي، والمرابطون في الميدان".

ولفت الى ان زيارته الى لبنان هي للتواصل مع هذا البلد "حيث تربطنا مع لبنان علاقات قديمة، مع دولته وشعبه ولبنان فيها من التجربة ما يمكن الإستفادة منه، ويهمنا تنمية هذه العلاقة، وكانت لي زيارة سابقة بهذا الخصوص، وأتمنى ان أتوفق وأتمكن من إزاحة العوائق في سبيل تطوير العلاقات مثل الارهاب والارهابيين والظروف، التي تعيشها المنطقة، لكي تبدأ صفحة وعلاقة جديدة بين البلدين،وفق سياسة العراق الجديدة، التي تقضي بالإنفتاح على كل العالم، فكيف بلبنان".

وعن وجود أجندة أمنية خاصة لجهة مكافحة الارهاب أجاب المالكي "لا يمكن الحديث مع أناس معينين، خصوصا في لبنان، إلا ويكون الحديث عن مكافحة الارهاب، حاضره مخاطره وتحدياته وتطورات العملية الارهابية في أكثر من منطقة، بحيث أصبحنا نتكلم عن منطقة تعج بالارهاب، حتى أصبحت الدول غير مستقرة، وربما منفتحة على إعادة رسم خريطة جديدة للمنطقة".

وكان نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي قد وصل مساء اليوم السبت الى بيروت ، آتيا من بغداد، على متن طائرة خاصة، يرافقه وفد، في زيارة للبنان، يلتقي خلالها عددا من المسؤولين اللبنانيين، ويبحث معهم الأوضاع الراهنة في المنطقة، وتعزيز العلاقات الثنائية بين لبنان والعراق.

وكان في استقبال المالكي في المطار، وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش، وعضوا كتلة الوفاء للمقاومة النائبان حسن فضل الله وبلال فرحات، وعضو كتلة التنمية والتحرير النائب علي بزي، وممثل الامين العام لحزب الله حسن نصر الله الشيخ محمد كوثراني، ورئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان، ممثل حركة أمل طلال حاطوم، وسفير العراق في لبنان رعد الألوسي، وأركان السفارة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم