المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

أكد مظهر محمد صالح المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء العراقي، أن (المشكلة التي كشفتها عملية الهبوط السريع لأسعار النفط وبدء المراجعة الحقيقية للحكومة لمختلف أوجه الإنفاق هي أن هناك في الجوانب التشغيلية عمليات إنفاق ما أنزل الله بها من سلطان متمثلة بالكثير من المفردات من شراء سيارات إلى نثريات زائدة عن الحاجة إلى سفريات إلى أمور كثيرة لها بل أستطيع القول إنها توقف العقل لكثرة ما تحتويه من هدر مالي).

وقال صالح لصحيفة «الشرق الأوسط»، أن (الأولوية الأولى الآن هي إعادة النظر في مثل هذه المصروفات كما يتطلب الأمر التصدي للنفقات الزائدة في ميادين مختلفة الأمر الذي من شأنه أن يوفر مبالغ كبيرة وبمليارات الدولارات) مؤكدا أنه (كلما تهاوت أسعار النفط فإن الأولويات تتغير لكن تبقى هناك أولويات تبقى هي الأهم وهي الأمن والدفاع ورواتب الموظفين).

وكشف صالح عن (إيقاف المئات من المشاريع الوهمية والكاذبة التي خصصت لها أموال بينما هي إما غير صحيحة أو لا تتطابق مع واقع الحال وعلى سبيل المثال فإن إحدى المحافظات تروم بناء أكبر ملعب لكرة القدم في الشرق الأوسط بينما لا يوجد فريق واحد لكرة القدم في هذه المحافظة). 

وأوضح صالح أن (الجانب الأهم هنا هو إعادة تأهيل النفقات العامة حتى نتفادى الضخ المالي ونرفع كفاءة النفقات بشكل صحيح مع تحديد الأولويات وقطع دابر أي نفقات ليست ضرورية).


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم