المقالات

{بغداد :السفير نيوز}

اكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الخميس، ان الاتفاق الذي تشكلت بموجبه الحكومة جسّد رغبة في اصلاح حقيقي شامل وفق مبدأ إحداث تغيير حقيقي في السياسة الداخلية العراقية، مبيناً ان اجتماع الرئاسات الثلاث الاخير تناول تقديم مشروع قانون ينتهي الى حل هيئة المساءلة والعدالة واحالة الملف الى القضاء.

وقال الجبوري في بيان صدر على هامش لقائه بالجالية العراقية في قطر، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه إن "بعض الدول طمعت بالعراق بسبب سوء الادارة"، مبينا ان "رسالتنا التي نحملها للجميع هي عدم التدخل بشؤوننا مثلما لا نحب لانفسنا ان نتدخل في شؤونكم، فقد آن لهذا البلد ان يستقر ويصنع قراره بنفسه".

واضاف الجبوري "من حق أهلنا علينا ان نحيطهم علما برؤية الساسة للإنتقال الى مرحلة أفضل عما هي عليه", مشيرا الى ان "جهودا تبذل لأجل تجاوز كل الانسدادات التي حصلت خلال الفترة السابقة وإقناع المحيط العربي برغبة العراق الجادة بالتعاون في ضوء التحديات التي تواجهها المنطقة برمتها وعلى وجه الخصوص التحدي الأمني ونتائجه وتداعياته".

وتابع الجبوري ان "الأزمات التي مر بها العراق كانت نتاجا لأخطاء عديدة"، موضحاً ان "الاتفاق الذي تشكلت بموجبه الحكومة كان جزءا من علاج تلك الأخطاء وجسّد رغبة في اصلاح حقيقي شامل وفق مبدأ إحداث تغيير حقيقي في السياسة الداخلية العراقية التي تجمع العراقيين ولا تفرقهم ونحن بانتظار اتمامه".

واكد رئيس مجلس النواب "وضعنا عدة بنود نستطيع في ضوئها ايجاد قدر أكبر من المصالحة الوطنية الجامعة أبرزها تشكيل الحرس الوطني وملف التوازن ومشاركة الجميع في اتخاذ القرار بالاضافة الى قضية المساءلة والعدالة وقانون العفو العام"، لافتا الى ان "الاجتماع الأخير الذي عقدته الرئاسات الثلاث تناول تقديم مشروع قانون ينتهي الى حل هيئة المساءلة والعدالة وإحالة الملف الى القضاء".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم