المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

وقال ممثل المرجعية في كربلاء السيد احمد الصافي خلال خطبة الجمعة التي القاها من داخل الصحن الحسيني الشريف،  ان "التقدم الذي احرزته القوات المسلحة ومن التحق بها من المتطوعين في العديد من المناطق يجب ان يكون مقرونا بالحيطة والحذر فان الغفلة قد تسبب مشاكل كثيرة لان العدو يستغل اي فرصة لاعادة الكرة، بل على الجيش العراقي ان يمسك جميع الاراضي المحررة".

واهاب الصافي "بالمتطوعين ان لا يتركوا مواقعهم بعد تحريرها كما تعودوا ان يكونوا حاضرين في زيارة الاربعين في كل عام وان مرابطتهم في مواقعهم مع شوقهم لزيارة الامام الحسين عليه السلام يجعلهم أعظم أجراً وثوابا ونوصي المواطنين في المدن ان لا يخلوا مدنهم في موسم الزيارة بل يتواجدوا في قدر الكفاية فيها وعلى سبيل التناوب".

ولفت ممثل المرجعية الى انه "لا يخفى على أي بلد تفرض عليه حالة الحرب ان تصاحب ذلك بعض المشاكل التي لابد من تلافيها قدر المستطاع وان بلدنا الحبيب ليس بمعزل عن هذه الحالة ولعل بعض المشاكل يكون تاثيرها كبيرا اذا لم تعالج بشكل جاد ومنها حالة استيلاء البعض على اراض واسعة هنا وهناك وهي عائدة للدولة ومخصصة لانشاء بعض المشاريع المهمة عليها كالمدارس والمستوصفات وامور خدمية اخرى وان تأخر تنفيذ ذلك من الدولة لا يسوغ ان تضع بعض الجهات يدها عليها مستغلة حال البلد".

وشدد الصافي على "ضرورة قيام اي جهة مهما كانت بمراعاة الضوابط القانونية اذا ارادت ان تحصل على الاراضي ولا يجوز التعدي على هذه الممتلكات العامة وعلى الدولة ان تفرض هيبتها وسلطتها في ذلك ولا تسمح باي تجاوز على الاراضي بطريقة غير قانونية وتستغل ما اخذ بغير وجه حق".

وعن التغييرات التي اجرتها الحكومة في وزارتي الداخلية والدفاع قال الصفي ان "التغيير الذي حصل وقد يحصل في مختلف المؤسسات العسكرية والامنية من اجل تحسين الاداء وتطويره والنهوض بالواقع الامني والعسكري الى افضل حالة ممكنة له  من الامور الصحية والجيدة وينبغي مراعاة الدقة فيه وحصره في المعايير العلمية والمهنية في الاشخاص الذين يراد استبدالهم باشخاص يشغلون مواقع مهمة ولابد من التمييز بين من كان في المواقع الميدانية في وقت الازمة وبذل كل طاقاته وامكاناته من اجل ايقاف الانهيار الامني والحفاظ على البلد في وقت شح فيه الرجال والسلاح وبين من لم يكترث اصلا الا بالمال والمنصب".

وجدد مممثل المرجعية الدينة دعوته الى محاربة الفساد في مؤسسات الدولة.

واضاف ان "آفة الفساد لابد ان تجتث من جذورها في كل مؤسسات الدولة ولكن لابد ان تكون مدخلا لاقصاء الشرفاء والوطنيين والمهنيين".

ودعا الصافي الحكومة والجهات المعنية الى "توفير الامن والنقل للزائرين بعد اداء زيارة الاربعينية مع الازمة التي يعيشها العراق بالاضافة الى تسهيل دخول الزائرين خاصة الوافدين من الخارج وفي المنافذ الحدودية والمطارات فالزائرون يتجمعون بالعراء دون خدمات لتلكؤ دخولهم وعلى المسؤولين في هذه المنافذ اظهار وجه العراق"، داعيا في الوقت نفسه "الزائرين المتوجهين الى كربلاء لعدم المساس بالحق العام في الطرقات والممتلكات العامة واداء الصلاة".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم