المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

أفاد مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، الجمعة، بأن المستشارين العسكريين الأميركيين يتمتعون بحصانة دبلوماسية باعتبارهم جزءا من السفارة الأميركية في بغداد ووفق اتفاق مع الحكومة السابقة، مؤكدا عدم وجود اتفاق جديد بشأن منح حصانة قانونية لقوات أميركية، فيما أشار الى أن موقف العراق ثابت برفض الاستعانة بأية قوات برية أجنبية.

وقال المتحدث باسم المكتب رافد جبوري"، إن "الحصانة الممنوحة للمستشارين العسكريين الأميركيين تأتي بوصفهم جزءا من طاقم السفارة الأميركية في بغداد، وكما هو معروف فأن طواقم السفارات تتمتع بحصانة دبلوماسية"، مبينا أن "هذا الأمر تم الاتفاق عليه مع الحكومة السابقة، ولا يوجد أي اتفاق جديد بشأن منح حصانة قانونية لقوات أميركية".

وأكد جبوري أن "موقف العراق ثابت برفض الاستعانة بقوات برية أجنبية"، مشيرا الى أنه "يريد إسنادا في نواحي التدريب والتسليح والدعم الجوي من أصدقائه".

وكان السفير الأميركي في العراق ستيوارت جونز كشف، اليوم الجمعة، في تصريح لوكالة "اسوشيتد برس" عن اتفاق بين واشنطن وبغداد يتضمن منح امتيازات وحصانة من المحاكمة للقوات الأميركية، وفيما وعد العشائر بالحصول على دور متكامل مع قوات الأمن العراقية في المعركة ضد تنظيم "داعش"، أكد أهمية وضع "المليشيات التي تدعمها إيران" تحت إشراف وسيطرة الدولة العراقية.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم