المقالات

 

 

{بغداد :السفير نيوز}

أكـَّد وزير الخارجية إبراهيم الجعفريّ أنَّ العراق يُواجـِه تنظيمات إرهابيّة تتكوَّن من مُقاتِلين من عدَّة دول ديمقراطيّة، نافياً أن تتبع هذه الدول سياسات مُعادِية؛ لأنـَّها نفسها تدعم العراق في حربه ضدَّ الإرهاب،  كاشفا عن ان  الحكومة العراقية تعاملت مع مُشكِلة الموصل بضمِّ جميع مُكوِّنات الشعب داخل دون أيِّ استثناء.

وذكر بيان لمكتبه الاعلامي تلقت وكالة السفيرنيوز نسخة منه اليوم الاحد  ان" الجعفري اوضح في كلمة ألقاها في حوار المنامة العاشر الذي خصَّص الجلسة الثانية لمُناقـَشة الأوضاع الأمنيّة في العراق وسورية تحت عنوان [العراق وسورية والأمن الإقليميّ] أنَّ العراق يتعرَّض إلى انتهاك فاضح تقوم به عصابات داعش الإرهابيّة, داعياً إلى مُواجَهة الجماعات الإرهابيّة عن طريق نشر ثقافة التسامح، وقبول الآخر، ورفض الإرهاب، والتطرُّف، والتعصُّب الدينيّ.

وشدَّد الجعفريّ على أنَّ مَن يتصوَّر أنَّ داعش تـُمثـِّل الإسلام فهو مُخطِئ، وقال معاليه: إنَّ داعش لا دين لها، ولا مبدأ، وعلينا مُحارَبتها بجدّيّة قبل أن تنتشر في المُجتمَعات كافة.

وطالب الوزير دول جوار العراق بمُساعَدته في حربه ضدَّ الإرهاب أسوة ببقيّة دول العالم؛ مُعلـِّلاً: إنَّ داعش تـُهدِّد العراق الآن إلا أنـَّها قد تـُصيب أيَّ دولة أخرى مثلما حصل في كندا عندما ضرب الإرهاب مقرَّ برلمانها.

وكشف الجعفري أنَّ الحكومة العراقيّة تعاملت مع مُشكِلة احتلال الموصل بضمِّ جميع مُكوِّنات الشعب العراقيِّ داخل الحكومة من دون أيِّ استثناء، مُشدِّداً على الدور المُهـِمِّ الذي لعبته المرجعيّة الرشيدة لمُواجَهة داعش عندما أوضحت أنَّ الحرب ستكون دفاعاً عن العراق، ولن تكون معركة دين ضدَّ آخر، أو طائفة ضدَّ أخرى


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم