المقالات

 

{بغداد :السفير نيوز}

قال رئيس مجلس النواب سليم الجبوري اليوم الاثنين، ان حرية الصحافة والاعلام من الاولويات الاساسية للتعددية السياسية، مؤكدا رفضه التدابير التي لا تتناسب مع المعايير الدولية.

وبين الجبوري خلال كلمة له في مؤتمر "العراق والاتجاهات العالمية لحرية التعبير والتنمية الاعلامية" ان "وسائل الاعلام استكملت مراحل الديمقراطية وساهمت ببلورة العمل السياسي ونتيجة لهذا العمل السامي خسر البلد الآلاف من الصحفيين".

واضاف ان "عدم وضع عوائق او قيود على حرية التعبير من اهم عوامل التعديدية السياسية والتواصل الحر للمعلومات والافكار بين المواطنين والمنتخبين وهو حجر الزاوية في بناء دولة القانون والمواطنة وليس دولة الاستبداد".

واوضح الجبوري "ان الدستور بني لحماية حرية التعبير لجميع الافراد ومن واجبنا كسلطة تشريعية ان نؤمن البيئة القانونية التي تنسجم مع المواثيق الدولية وتضمن حرية التعبير وسنقف امام اي تشريع يؤدي الى الحد من تلك الحرية واضعين كل القوانين ذات العلاقة والمكملة لمنظومة الاعلام المستقل بنظر الاعتبار،    وباشراك اصحاب المهنة والاختصاص والخبرة لبلوغ اقصى التوافق والاجماع لتحقيق حرية الصحافة بعيدا عن اي تقييد".

واستدرك بقوله "علينا جميعا ان نتعاون على صيانة الدستور الذي كفل حرية التعبير ومحاربة الخطاب الطائفي والكراهية والفتنة وضمان حقوق الاقليات وتمكينهم من ممارسة حريتهم في التعبير مع خلق جو من  التسامح من خلال اصدار القوانين ومكافحة الطائفية والارهاب ومن خلال مسار تتخذه الحكومة والمؤسسات في محاربة الخطاب الطائفي".

واشار الجبوري الى "اهمية حرية وسائل الاعلام ورفض التدابير التي لا تتناسب مع المعايير الدولية"، معربا عن خالص تقديره لوسائل الاعلام لعطائها المشهود في حرية التعبير، قائلا "اشد على ايديهم لما بذلوه من جهود كبيرة"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم