المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

أقدم تنظيم "داعش"، أمس الاثنين، على اعدام 13 شخصاً من قبيلة الجبور المناهضة له في محافظة صلاح الدين، بإطلاق النار عليهم من مسدسات حربية، بحسب شهود عيان وصور تداولتها منتديات متطرفة.

وأظهرت ثلاث صور نشرها منتدى إلكتروني يعنى بأخبار المجموعات الإرهابية المتطرفة، 13 شخصاً على الأقل يرتدون لباساً موحداً برتقالي اللون، مشابها لذلك الذي ارتداه رهائن أجانب ذبحهم التنظيم خلال 
الأشهر الماضية.

إلى ذلك، قال شهود عيان لـ"وكالة فرانس برس"، إن عملية الإعدام نفذت قرابة الساعة الثالثة والنصف من عصر أمس الاثنين، عند دوار على مسافة نحو 6 كم إلى الشرق من مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين. 

وأشاروا إلى أن هؤلاء خطفوا من مدينة تكريت وناحية العلم قبل قرابة نحو عشرة أيام، وهم ينتمون الى "فرسان العلم"، وهو تجمع لعشائر سنية مناهضة للتنظيم في المنطقتين.

يذكر أن التنظيم المتطرف سيطر على تكريت ومناطق في صلاح الدين منذ الهجوم الكاسح الذي شنه في العراق في حزيران، في حين حققت القوات العراقية مدعومة بالحشد الشعبي وبعض العشائر، تقدماً في الأسابيع الماضية في المحافظة، لاسيما في مدينة بيجي شمال تكريت.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم