المقالات

(بغداد- السفير نيوز )

قالت وزارة حقوق الإنسان العراقية الثلاثاء إن أحد قادة داعش ويدعى "أبو أنس الليبي" قام بتصفية 150 امرأة عراقية بينهن حوامل لرفضهن تلبية فكرة "زواج النكاح" في مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار.

ويسيطر داعش على الفلوجة منذ مطلع العام الحالي. وينسب إليه قطع رؤوس خصومه واختطاف النساء وبيعهن في أسواق الاستعباد كسبايا.

كما تنقل تقارير عن إجبار التنظيم المتطرف نساء المجتمعات التي يسيطر عليها بالزواج من مسلحيه فيما بات يعرف بـ"جهاد النكاح".

وقالت الوزارة في بيان تلقت السفير نيوز نسخة منه " إن "القيادي في داعش المدعو أبو انس الليبي، قتل أكثر من 150 امرأة بينهن فتيات وحوامل، تمت تصفيتهن بسبب رفضهن تلبية جهاد النكاح الذي يفرضه التنظيم الإرهابي في مدينة الفلوجة".

وبينت أن "عصابات داعش نفذت عمليات قتل واسعة في الفلوجة، ودفنت الضحايا في مقبرتين جماعيتين في مناطق الزغاريد وحي الجولان وناحية الصقلاوية".

وأضافت الوزارة في بيانها أن "العصابات الإرهابية حولت جامع الحضرة المحمدية في المدينة الى سجن كبير فيه مئات المحتجزين من الرجال والنساء المعارضين لأفعالها".

وتقول وزارة حقوق الإنسان العراقية إنها تعمل على توثيق الجرائم التي يرتكبها المتشددون في العراق بعد سيطرتهم في حزيران على معظم شمال وغرب البلاد.

وكانت تقارير لمنظمات معنية بحقوق الإنسان بينها الأمم المتحدة قد ذكرت مرارا بأن الجرائم التي يرتكبها ارهابيو داعش ترقى لمصاف جرائم الحرب.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم