المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

حذر نائب عن اتحاد القوى الوطنية من خطوة تسليح العشائر لمقاتلة عصابات داعش الارهابية خارج اطار الدولة.

وقال محمد الكربولي في تصريح اطلعت عليه السفير نيوز ان "لا نريد قدوم سلاح من الخارج ويوزع خارج اطار الدولة لاننا لانريد ان نكون ميليشيات عند انتهاء الحرب وطرد داعش فقد تكون لدى هذه العشائر رؤى معينة وعدم الانصياع للحكومة والاعتراض عليها بحجة مقاتلتها داعش".

ودعا الكربولي الحكومة الى "تسليح العشائر لانها ستكون حافزا للدول العربية باسناد الحكومة بالسلاح والمال خاصة وان العراق يواجه اليوم أزمة أمنية ومالية".

ولفت النائب عن الانبار الى ان "المحافظة تواجه هجمات من داعش لقلة الدعم والتسليح للعشائر خاصة من النوع المتوسط والثقيل وعلى الحكومة ان تتحمل مسؤولياتها في هذا الجانب وعدم تركهم لمنع تكرار ما حصل لعشيرة البونمر التي قتل منها المئات بسبب قتالهم الارهابيين".

وتطالب جهات سياسية وبعض العشائر في المحافظات الغربية بتسلح ابناء العشائر بعيدا عن الحكومة حيث كشفت وثيقة من وزارة الدفاع الامريكية [البنتاجون] معدة لرفعها الى الكونغرس افادت بان الولايات المتحدة تعتزم شراء أسلحة لرجال عشائر في محافظة الانبار في العراق منها بنادق كلاشنيكوف وقذائف صاروخية وذخيرة مورتر للمساعدة في دعمهم في معركتهم ضد [داعش].

وتمثل خطة انفاق 24.1 مليون دولار مجرد جزء صغير من طلب انفاق أكبر حجمه 1.6 مليار دولار رفع للكونغرس ويركز على التدريب وتسليح القوات العراقية والكردية.

لكن الوثيقة أبرزت الاهمية التي يوليها البنتاغون لرجال العشائر السنة ضمن استراتيجيته الشاملة للقضاء على تنظيم داعش


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم