المقالات

 

{بغداد:-السفير نيوز}

كشفت اللجنة المالية النيابية، عن نية الحكومة إقتراض 5 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي، الا ان البنك المركزي ضغط باتجاه اجراء مزيد من 'ضغط النفقات' قبل التوجه الى الاقتراض الخارجي.

وقال مقرر اللجنة، النائب أحمد رشيد حمه،للسفير نيوز اليوم السبت إن: الحكومة تنوي معالجة نسبة العجز الكبير، بسبب انخفاض أسعار النفط، عبر اللجوء إلى الاقتراض الداخلي والخارجي وكذلك زيادة الإنتاج النفطي المترافق مع تقليل النفقات العامة' ، مشيراً الى أن 'الحكومة أجرت أربعة  تعديلات على مشروع الموازنة العامة لتقليص حجم النفقات العامة والتي بلغت في آخر مسودة 148.274 ترليون دينار'.

وأوضح ان 'الحجم  الكلي للنفقات التشغيلية بلغ 103.370 ترليون، أما النفقات الإستثمارية  بلغت 44.904 ترليون، في حين وصل عجز الموازنة الى 36.428 ترليون دينار'.

واشار الى ان 'النفط العراقي بات يباع، خلال الساعات القليلة الماضية، بـ53 دولار للبرميل الواحد'، مؤكداً ان هذا المستوى من الاسعار 'احد الأسباب الحقيقية التي دفعت الحكومة إلى عدم مناقشة الموازنة أمس الخميس، إضافة إلى ضغوطات البنك المركزي العراقي بضرورة معالجة العجز قبل اللجوء إلى الاقتراض الخارجي'.

وذكر حمه أن 'صندوق النقد الدولي، الذي تتجه الحكومة للاقتراض منه، لديه شروط للاقراض تنص على عدم تجاوز العجز في موازنة البلد سقف الـ 15 ترليون دينار'، لافتاً إلى انها ' تنوي اقتراض 5 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي' .

 


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم