المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

وصف تقرير أوروبي، السبت، زيارة أربعينية الإمام الحسين (ع) بأنها أضخم المسيرات الدينية والسياسية في العالم، وفيما اعتبر تجاهل الإعلام الغربي لهذا الحدث العالمي بأنه خطيئة إعلامية، بين أن مشاركة الإيرانيين بأعداد كبيرة بالزيارة يحمل رسائل سياسية وأمنية الى واشنطن ودول المنطقة.

وقال راديو "اوستن" الأوروبي في تقرير نقلته وكالة "أنباء فارس" وتابعته "السفير نيوز"، إن "الزيارة المليونية في ذكرى أربعينية الإمام الحسين (ع) أضخم المسيرات الدينية والسياسية في العالم"، مشيرا الى أن "وسائل الإعلام الغربية ترتكب خطيئة اعلامية بتجاهل هذا الحدث العالمي بمشاركة اكثر من 20 مليون شخص قدموا من أكثر من 80 دولة في العالم".
وأضاف التقرير أن "هذه الخطيئة التي ترتكبها وسائل الإعلام الغربية لم تأت من فراغ بل ثمة عوامل وراء عملية الحظر على تغطية ما يسميه الشيعة بزيارة الأربعين"، موضحاً أنه "ليس مستبعداً ان هناك قوى سياسية ودينية في الغرب تمتلك زمام التأثير في توجيه الرأي العام العالمي من خلال هيمنتها على إدارة ماكينة الإعلام العالمي تقف وراء هذا التجاهل".
وبين التقرير أن "المشاهد التي تابعها فريق الراديو من قنوات فضائية شيعية تبث من العراق على الانترنت بحضور مترجمين عرب أظهرت ان ما يشهده العراق الان هو حدث ديني لا نظير له في العالم يفوق حشود المشاركين فيه بأعداد كبيرة أيام الحج في السعودية".
وتابع راديو اوستن في تقريره أن "دخول الإيرانيين بأعداد كبيرة الى العراق للمشاركة في زيارة الاربعين هذا العام يحمل رسائل سياسية وامنية الى واشنطن والدول الغربية الاخرى والى دول المنطقة"، مشيرا الى أن "من الرسائل هو ان الايرانيين الذين سارعوا لمساعدة العراقيين في وقف هجمات داعش على المدن العراقية هم على أهبة الاستعداد للتوسع في التنسيق مع السلطات العراقية وارسال قواتهم خلال ساعات لتلاحق داعش والإرهابيين في العراق والقضاء عليهم".

وكان قائد شرطة كربلاء اللواء غانم المنكوشي أكد، في (18 كانون الاول 2014)، ان 22 مليون زائر شاركوا بمراسم احياء الزيارة الاربعينية في المحافظة، مبيناً ان نجاح الخطة الامنية الخاصة بالزيارة جاء بفعل الضربات التي سبقت الزيارة.

يذكر أن زيارة الأربعين تعد واحدة من أهم المناسبات الدينية للمسلمين الشيعة، ويحرص الملايين منهم على إحيائها من خلال الذهاب إلى كربلاء مشياً على الأقدام، في حين تنتشر آلاف المواكب والهيئات على الطرق المؤدية إلى المدينة لإيواء الزائرين وتقديم الطعام لهم.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم