المقالات

{بغداد:-السفير نيوز}

كشف النائب السابق القاضي وائل عبد اللطيف، الثلاثاء، عن وجود وثيقة مختومة من قبل المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني تؤكد عدم معارضته لإقامة إقليم البصرة، فيما أكد أن بعض الجهات والأحزاب "تتقول" على المرجعية لإيقاف مطالبات إقامة الإقليم بعد أن لاحظت المساحة الشعبية الواسعة لها.

وقال عبد اللطيف في تصريح للسفير نيوز"اليوم الثلاثاء، إن "هناك وثيقة حصل عليها البعض وستعلن عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهي مختومة وموسومة بمهر يعود للسيد علي السيستاني أو مكتبه، وتؤكد أن المرجع الديني الأعلى لا يمانع في إقامة إقليم البصرة"، مبينا أن "بعض الأحزاب والجهات ليس لديها عذر لإيقاف هذه المبادرة الجماهيرية إلا التقول على حساب المرجعية، كما حصل عام 2008، وظهر كذب ذلك الموضوع فيما بعد".

وأضاف عبد اللطيف، أن "المرجعية عام 2008 لم تعلن ولم تفتي ولم تصرح بشأن إقامة الإقليم وتركت الأمر للشعب"، موضحا أن "السيد احمد الصافي الوكيل المعتمد للمرجعية سيعلن في تسجيل سيبث لاحقا ما جرى للمرجعية عام 2008 وما تقولوا عليها، والآن سيعيدون الكرة ثانية، ولا نفهم عملية ارتباطهم بالمرجعية". 

ولفت الى أن "البصرة ستشهد يوم، الجمعة المقبل، انعقاد تجمع خاص بشمال المحافظة تتبعه تجمعات جماهيرية تنعقد في أم قصر والزبير وشط العرب"، مبينا "أنها تجمعات تعلن ولائها ودعمها لتشكيل إقليم البصرة".

وتابع، أن "البصرة لا تتوافق 100% مع إقامة الإقليم، لأن فكرة المعارضة للمشروع قائمة، لكن بموجب القانون يشترط استفتاء 50% من الناخبين، وإذا قال 26% منهم نعم و24% قالوا قالوا لا فإن الإقليم يؤسس"، داعيا المعارضين لفكرة الإقليم الى "الذهاب لصناديق الاقتراع ويقولون لا نوافق على إقليم البصرة".

وكان النائب السابق القاضي وائل عبد اللطيف أعلن، الخميس (4 كانون الأول 2014)، إطلاق "الحملة الشعبية لتكوين إقليم البصرة" التي تهدف الى جمع تواقيع المواطنين الراغبين بتأسيس الإقليم تمهيداً لتقديم طلب الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من أجل إجراء استفتاء أولي على المشروع، فيما تداول ناشطون بصريون علماً مقترحاً للإقليم.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم