المقالات

(بغداد- السفير نيوز )

اعلن نائب رئيس الوزراء، صالح المطلك، اليوم، عن عزم الحكومة انشاء صندوق لدعم المدن المحررة وتوفير الخدمات الاساسية لها.

وذكر بيان لمكتبه اليوم، تلقت وكالة السفير نيوز نسخة منه، ان "المطلك وصل الى محافظة ديالى اليوم على رأس وفد حكومي وبرلماني للاطلاع على احوال النازحين وبحث سبل اعادة بعضهم الى مناطق سكانهم، وكان في استقبال نائب رئيس الوزراء محافظ ديالى واعضاء مجلس المحافظة وجمع من المسؤولين الامنيين والخدميين وعقد اجتماع موسع حضره النائبين محمود المشهداني ورعد الدهلكي تم خلاله بحث الملفين الامني والخدمي والتحركات الجادة لتوحيد الرؤى والمواقف في ديالى وعزل الارهابيين والقتلة والمجرمين الذين يريدون نشر الفوضى والعنف بين ابناء الوطن الواحد".

واضاف البيان ان "المطلك عقد عقب الاجتماع مؤتمرا صحفيا ركز خلاله على سبل اعادة النازحين من اهالي جلولاء والسعدية والعظيم والمدن والقرى المحررة الاخرى الى ديارهم، مؤكدا ان "هناك جهودا استثنائية تبذل في هذا الاتجاه لرفع الالغام والعبوات الناسفة تمهيدا لتنظيف تلك الاحياء وتهيئتها لاستقبال العائدين داعيا القادة الامنيين الى تكثيف الجهد الهندسي والخدمي لهذا الغرض".

واعلن نائب رئيس الوزراء عن "عزم مجلس الوزراء على انشاء صندوق لدعم المدن المحررة وتوفير الخدمات الاساسية لها داعيا القوات الامنية والمتطوعين وابناء العشائر الى بذل اقصى الجهود لتسهيل اعادة النازحين الى ديارهم والعمل على تحرير المدن والقرى التي ما زالت تحت وطأة قوى داعش الارهابية.

وبحسب البيان فان المطلك الذي يزور محافظة ديالى حاليا اطلع برفقة النائب رعد الدهلكي ومحافظها عامر المجمعي على عدد من مخيمات النازحين هناك".

وقال نائب رئيس الوزراء مخاطبا مجاميع من العوائل النازحة في معسكر سعد بديالى ان "انهاء معاناتكم يكمن في عودتكم الى دياركم وان الحكومة والقوات الامنية ما زالت تبذل جهودا في هذا الاتجاه "مؤكدا ان" اللجنة العليا للنازحين هي الاخرى تكثف من تحركاتها وتحاول توفير الاموال اللازمة لتقديم الدعم الكافي لكم".

واضاف المطلك ان "الازمة الاقتصادية الحالية ضاعفت من مشكلات النازحين ونحن ندعو الدول المانحة والمجتمع الدولى الى الايفاء بالتزاماتهم تجاه العراق الذي يقاتل داعش والارهاب نيابة عن المنطقة والعالم اجمع".

وفقا للبيان فان "العوائل النازحة اكدت انهم يحصلون على معونات الاغاثة والايواء وانهم يسكنون في كرفانات وان اغلبهم تسلموا منحة المليون دينار وحصة المحروقات الانهم ما زالوا يحلمون بالعودة الى ديارهم ومزاولة اعمالهم الحياتية الاعتيادية مقدمين شكرهم وتقديرهم العالي الى المطلك واللجنة العليا والحكومة المحلية هناك".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم