المقالات

 

{بغداد:-السفير نيوز}

أكد نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي، الأحد، على أهمية الالتزام بتطبيق الاتفاق السياسي، وتثبيت مبدأ العدالة في التعامل مع فئات الشعب، لافتا الى أهمية إبعاد العناصر المتطرفة من أية جهة كانت، فيما لفت مسؤول ملف المصالحة الوطنية في مجلس الوزراء محمد سلمان السعدي الى أن المصالحة عامل أساس في بناء وطن متوازن.

وقال النجيفي في بيان صدر، اليوم، بعد لقائه مسؤول ملف المصالحة الوطنية في مجلس الوزراء محمد سلمان السعدي، وتلقت "السفير نيوز" نسخة منه، "من المهم الالتزام بالتطبيق الكامل للاتفاق السياسي وترجمة بنوده وفقراته إلى مشاريع قوانين وإجراءات يلمس المواطن فائدتها وجدواها"، مؤكدا على "أهمية تثبيت مبدأ العدالة في التعامل مع فئات الشعب، وعدم استغلال قضية الحرب ضد الإرهاب في تسويغ بعض الإجراءات التي يعاني منها سكان المناطق المستهدفة".

وأضاف النجيفي، "اننا بحاجة إلى إيصال رسالة للشعب مضمونها أن الوضع الجديد وضع مختلف يحرص على الإنصاف ولا يهمل الحالات الفردية، منوها "بضرورة إقامة علاقات عادلة وموضوعية بين مكونات الشعب، وعدم الاعتماد على العناصر المتورطة في استهداف أي مواطن".

ودعا النجيفي الى "إبعاد العناصر المتطرفة من أية جهة كانت"، موضحا أن "التطرف يولد تطرفا مقابلا لا يساعد في عملية المصالحة الوطنية".

ومن جانبه أكد السعدي، أن "ملف المصالحة الوطنية عامل أساس في بناء وطن متوازن قادر على النهوض والتقدم".

وكان نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي دعا، الاثنين (1 كانون الأول 2014)، إلى ضرورة وضع المستلزمات اللازمة لتنشيط الاتفاقات السياسية ووثيقة الإصلاح السياسي، فيما لفت الى أهمية دعم محاربة التطرف ومجابهة "داعش".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم