المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

أعلن نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، اليوم الأربعاء، أن القوات الأمنية "تخطط لدخول مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، وأكد أن قوات الحشد الشعبي ستكون بالمقدمة، وفيما وصف مقاتلي تنظيم (داعش) الأجانب بـ"القليلين"، لفت إلى وجود السعوديين كممولين ومقاتلين وانتحاريين في التنظيم.

وقال أبو مهدي المهندس خلال مؤتمر صحافي عقده في المنطقة الخضراء ببغداد "يوم أمس قتلنا سعوديين في المعتصم، والسعوديون حاضرون كممولين ومقاتلين وانتحاريين في (داعش) ولانعلم إن كان تواجدهم بعلم السلطات السعودية أم لا؟".

وأضاف المهندس أن "المقاتلين الأجانب قليلون في (داعش) لأن التنظيم لجأ الى تجنيد شباب المناطق التي يسيطر عليها"، مؤكداً "نخطط لدخول تكريت وقوات من الحشد الشعبي في صلاح الدين ستكون في مقدمة القوات العسكرية التي ستدخل المدينة".

وتابع المهندس "نحن نسعى الان لتكملة تطهير محافظة صلاح الدين وهذا الامر لن يتجاوز مدة اسبوعين، فنحن نسيطر على الجانب الغربي من المحافظة وحاصرنا تكريت من جميع المحاور"، مبينا اننا "لم ندخل المنطقة حتى لا تصبح لدينا مشكلة طائفية باعتبارها مدينة معروفة الانتماء".

وبيّن المهندس " لدينا الآن لدينا قوات حشد شعبي من صلاح الدين سيكونون في مقدمة الركب لاسناد القوات المسلحة وسنذهب باتجاه اخر وهذا الامر ليس سرا فسنأخذ منطقة العلم والدور ونحرر شرق تكريت وسنذهب الى بيجي لتعزيز القوات الموجودة هناك وسنتجه نحو الفتحة وغيرها ونحن نعد لهذه العملية وسننفذها".

وبشان محافظتي الانبار ونينوى لفت المهندس الى "اننا سنقوم بإسناد القوات المسلحة وقوات الحشد في المحافظة والعشائر هناك لتحرير كامل المحافظة ولن نكون راس الحربة بسبب حساسية القضية وسنكون ساندين لهم، اما في الموصل فسنذهب الى هناك اذا طلب منا الاسناد"، مبينا ان "تقدمنا نحو الموصل يعتمد على قرار الحكومة العراقية واذا طلب منا القائد العام للقوات المسلحة سنتقدم الى اي نقطة يطلبها منا".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم