المقالات

 

{بغداد:-السفير نيوز}

بحث رئیس المجلس الاعلی الاسلامي العراقي عمار الحكیم في العاصمة الايرانية طهران اليوم الأحد مع رئیس مرکز الابحاث الستراتیجیة لمجمع تشخیص مصلحة النظام في ايران علي اکبر ولایتي التعاون المشترك بين البلدين في محاربة الارهاب وتحديات المنطقة.

وقال الحكيم في تصريح صحفي ادلاه عقب اللقاء ردا علی سؤال حول ما أثیر عن تشكیل اقالیم في العراق "انه وعلى الرغم من وجود الفدرالیة في الدستور العراقي الا ان هذا الموضوع او أي موضوع اخر لاینبغي ان یؤدي الی اضعاف الوحدة الوطنیة وسیادة العراق".

وأضاف "نرفض التقسیم الفدرالي للعراق علی اساس المذهب لان هذا الموضوع سوف یمس بوحدة البلد".

واشار الحكيم الی انه "بحث مع ولایتي المشاکل التی تواجه المنطقة لاسیما الارهاب، وضرورة التعاون بین البلدین لمحاربة الارهاب والتطرف خاصة جرائم داعش في العراق".

من جانبه قال ولايتي ردا علی سؤال حول تهدید الارهابیین بقتل علماء السنة، ان "العدو یستخدم الاداة الاعلامیة کلما لحقت الهزیمة بالارهابیین علی ید الجیش والشعب العراقي".

وأشار المسؤول الايراني الى ان "الشعب العراقي یشعر حالیا بالأمن والاستقرار اکثر من أي وقت مضی بعد الاطاحة بالنظام السابق، "مؤکدا ان" العراق یتجه نحو الاستقرار والاصرار علی هزیمة الارهابیین".

واضاف ولایتي "بعد فتوی المرجعیة الدینیة والمشاورات والدعم الایراني، اصبح الارهابیون في طریقهم الی الزوال في العراق وحتی في سوریا".

وردا علی سؤال حول تشكیل اقالیم في العراق علی اساس المذهب، قال ولایتي ان "جمیع التیارات والاحزاب السیاسیة العراقیة تدعو الی عراق قوي وموحد لذا فانها ترفض أي موضوع یؤدي الی اضعاف الوحدة الوطنیة والمس بسیادة الاراضي العراقیة"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم