المقالات



(بغداد- السفير نيوز )

دانت ايران ،اليوم الأحد، عملية اغتيال رجال دين في قرب منطقة باب الزبير جنوبي محافظة البصرة.

وكان مسلحون مجهولون قتلوا الخميس الماضي ثلاثة من رجال الدين وهم إمام مسجد الزبیر [یوسف محمد یاسین]، وإمام مسجد البسام [إبراهیم شاکر]، وإمام مسجد زین العابدین [أحمد موسى] واصابوا [يوسف الراشد] مدير ملاحظية ديوان الوقف السني في الزبير بعد ان هاجموا سيارتهم قرب منطقة باب الزبير جنوبي محافظة البصرة.

واعتبرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية أفخم الجريمة"التي وقعت علی اعتاب ایام میلاد الرسول الاکرم [ص] واسبوع الوحدة الاسلامیة بانها خطة مدروسة وتهدف الی اشعال فتیل الحرب الطائفیة بین ابناء الامة الاسلامیة".

وأکدت المتحدثة باسم الخارجیة الايرانية، "علی احباط محاولات اعداء العراق والضامرین له الشر في ظل وعي الشعب والنخب الدینیة والسیاسیة فيه، وفي ضوء توجیهات المراجع الدینیة والعلماء وزعماء الدین فی العراق".

وكان قائد شرطة محافظة البصرة اللواء فيصل العبادي كشف ان منفذي الجريمة هم من داعش جاءوا من الموصل فيما أكدت محكمة استئناف البصرة الاتحادية ان القضاء اتخذ الإجراءات القانونية بخصوص دعوى استهداف رجال الدين.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم