المقالات


(بغداد- السفير نيوز )

أكدت لجنة النزاهة النيابية، الاثنين، أنها تعمل مع هيئة النزاهة على ملاحقة وزراء ومسؤولين في الحكومة السابقة "سرقوا" مليارات الدولارات، فيما لفت الى أن اللجنة على اتصال دائم مع الحكومة التنفيذية لاستعادة تلك الأموال.

وقال عضو اللجنة حيدر الفوادي في تصريح صحفي إن "عددا من الوزراء والمسؤولين في الحكومة السابقة سرقوا مليارات الدولارات وهربوها الى الخارج"، مبينا أن "لجنة النزاهة النيابية وهيئة النزاهة تعملان على ملاحقة هؤلاء من أجل القبض عليهم واستعادة الأموال".

وأضاف أن "اللجنة على اتصال دائم مع الحكومة التنفيذية لاستعادة تلك الأموال"، موضحا أن "رئيس الوزراء حيدر العبادي والكتل السياسية يعملون على محاربة الفساد في مؤسسات الدولة".

وطالب الفوادي الحكومة بـ"مفاتحة الشرطة الدولية (الانتربول) لاعتقال هؤلاء المسؤولين واستعادة الأموال المهربة الى الخارج".

وكانت لجنة النزاهة النيابية أكدت، في (2 كانون الثاني 2015)، أن مسؤولين عراقيين يحملون جنسيات أجنبية هربوا الكثير من الأموال الى خارج العراق، مبينة أن المحاكم العراقية حكمت عليهم بأحكام غيابية وسيتم اعتقالهم فور دخولهم البلاد.

وكشفت صحيفة "الحياة" اللندنية عن تمكن العراق من استرداد العراق بليون دولار من امواله المجمدة في عدد من الدول، فيما اشارت الى أن وزراء بالحكومة السابقة هربوا بلايين الدولارات الى الخارج.

يشار الى أن العاصمة بغداد استضافت، في (9 نيسان 2014)، ملتقى دوليا حول استرداد الأموال المنهوبة، وطالب خلاله رئيس الحكومة السابق نوري المالكي بتبني سياسة عالمية لاسترداد أموال العراق المسربة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.لحقوق محفوظة لوكالة السفيرنيوز

شناشيل  للاستضافة والتصميم